القائمة الرئيسية

الصفحات

عشق الملك برقان الأجزاء العاشرة

قصص و روايات و حكايات رعب

عشق الملك برقان الأجزاء العاشرة


اية كتشوف فيه و شادة من مها و مرة مرة كيدير يدو فوق راسها .... كتبان ليه مخرج منها والوو و هو يهز لعصا و دور يدور و يعطيها لدراع حتى تقفز
اية شادة من دراعها : اي اي ....كيشوفها كتقصح في الضربة حيت كيقول لي راكبو جنون مكيبقاش يحس بلحمو يعني مكيتقصحش ...و كيزيد يضربها ..و هي كتخشا في مها حتى عيق عليها و هي تنووض شادة من دراعها قصحها

حياة : اويلي اية رجعي تجلسي
الفقيه : صافي غير نوضو خرجو ...ناضت حياة و ناض الفقيه ....خرجو من داك الضريح و اية مشات نيشان خرجت فحالها ماوصلت تاوصلت لطموبيل ...تبعتها حياة و الحاجة و الاب مشا عند الفقيه

الاب : مال بنتي ؟
الفقيه : مخرج منها والو واخا قريت عليها راه قلت ليكم نربطووها في الغار غيخرج منها العجب
الاب : كيبان ليا بنتي مافيها والوو
الفقيه : ايه و علاش غتكوون كتبكي ؟ و مابيها والو ؟ مهيم سمعنيي الجنية لي فيها لاصقة مبغاتش تخرج انا لي عليا درتو كين وحد الفيقيه صحيييح في دوار رحامنة تحطوو على الجرح يبرا الجن كيفما كان بوووه يخرجووو
الاب كيحرك راسو باااه و جبد من جيبو وحد 100 درهم عطاها ليه و الفقيه شدها : الله يخلف الله يخلف ....صافي و الاب رجع لطموبيل لقاوهم ركبو ...و اية كتحمد الله و تشكروو حيت مابيتوهاااش تمااا

حياة : شنو قالو لييك
الاب يلاه طلع في الطموبيل لقدام : قالك داروري خاصنا نديوها لوحد الفقيه في دوار رحامنة هو لي غيليق ليها ...اية كتشوف فيهم مابيها وااالووو من هادشيي لي كيقولو خاصها غير تشوف برقان و كلشي غادي يرجع كيف كان خاصها تبث ليهم هادشي ....صافي رجعو للمدينة مع ديك جويه العاصر وصلوو للدار
صاحب الاب : الله يشفيك ليكم البنية .... و نزلو من تماا دخلو لدار لقاو محمد امين جالس مع دراري ... غير شافهم و ناض عندهم
حياة : وليدي نتا هنا ....اية طلعت فيه عينيها
محمد امين : شنو قالو ليها ا خالتي
الاب سد الباب و جا دخل : والو اولدي قالك خاصها وحد الفقيه كين في دوار رحامنة هو لي يصلح لحالتها ...اية دورت وجهها لهيه على احراج ردوها حمقة قدام كلشي
محمد امين : اية مخصها لا فقييه لا والو خاصها طبيب نفسيي هو لي غادي يشوف حالتها ...اية دورت فيه راسها مخرجة فيه عينيها : شنووو كيحسااااب لييييك اناااا حمقااااا
محمد امين دور راسو ليها : مقصدتش هاكا ا اية غير نتي خاص يشوف حالتك شي طبيب نفسي حالتك ممستقراش ااية 


اية كيزيد يعصبها : مبغيييتش نشوووف وجهك مرة اخرى هنااا هاااا خاتمك (حيداتووو و لاحتووو لييه ) خرج برااااااا منعاودش نشوفك قدااام عيني ...و خلاتو واقف و مشات طالعة لبيتها ....محمد امين تصدم بقا واقف في بلاصتو متحركش ...و كلشي ولا غا تيشوف ماقدو يتحركو و لا يتدخلو بيناتهم
الاب : لا حول ولا قوة الا بالله (مشا هز الخاتم و عطاه ليه في يدو ) مدييش عليها اولدي نتا عارفها ولات فحال هاد الحالة ....محمد امين كمد خاتمو في يدو بقا فيه الحال و دخلوه للصالون يجلسو تما يشوفو شي حل و لا منعرف بنتهم ماشي هي هاديك

اية طلعت كتجري لبيتها ...دخلت و سدت عليها و تكات على الباب كلشي كلشي ولات كتبان ليه فحال الحمقة ...خاصها دير شي حاجة باش تلقا برقان في اقرب وقت ... مشات لبيس ديالها هزاتو و جلست فوق الناموسية دخلت لكوكل " كيف التقي بحبيبي جن ؟ " ....عطاوها في الروشيش ....بزاف كيعاودو حكايات ها الجن العاشق ...حتى لقات عنوان فيه ملوك الجن السبعة ...و هي تفكر انه كان ملك ...دغيا ضغطت عليه و مشات كتقلب في اسماء ملوك الجان ... اسماء غريبة بزاف حتى لقات اسم برقان و انه ملك ارضي و هو مسلم شهقت غير شهقة

اية : هو هادا هوهاداا ....دغيا خرجت و كتبت في روشيرش كيف التقي بملك الجان برقاان ....و عطاوها بزاف ديال العنوان على كفيية استحضارو .... و هي كتقرا و كتشوف في داكشي غرييب بزاااف ما قدرتش تتقراه ...بقات نازلة نازلة حتى لقات وحد التعلييق ...ديال وحدة سميتها فدوى
" سلام انا عالمة روحانية مغربية و بامكني نخليكم تواصلو مع اي جن بغييتو لي كيهمو الامر يصوني ليا " ...و حاطة رقم ديالها المغربي و رقم ديالها دوليي

اية شافت تعليقها ....و دارت دغيا هزت تليفونها كان محطوط تما ... و ركبت الرقم ديالها دغيا و فتحت الخط و دارتو في ودنها ....بقا كيصوني ...طيييط طيييط طيييط حتى تفتح الخط

فدوى : الو معاك العالم الروحانية فدوى
اية : الو ا ا ا نا اية شفت تعليقك في وحد الموقع و شفت الرقم ديالك
فدوى : مرحبا شنو حب الخاطر ؟
اية : قلتي انك كتقدري تحضري اية جن
فدوى : ويي تماما و داكشي بقوانين
اية : انا بغييت نتلقا بوحد الجن ضروريييي واخا تعاونيني
فدوى : ماشي مشكيل اينا مدينة نتي (اية قالت ليها على المدينة لي هي فيها ) واخا واش تبغي نتي تجي لعندي ولا انا نجي لعندك
اية : الى قدرتي تجي لعندي مزيان
فدوى تبسمت : واخا غدا غنكون في للمدينة ديالك و غنعيط ليك باش نتلقاو و غنتفاهمو على القوانين و حتى على الثمن
اية : طلبييي الثمن لييي بغييتيي غنجييبوووو لييك ليي بغيتيي
فدوى : دابا تفهمنا ا اية ياك ؟
اية عاد فرحت : اااه اية شكرا بزااااف ....و قطعت و عنقت تليفون ديالها و اخيرا كين بصيص امل ..


الخبراء الروحانيين او بما يسطلح عليهم بعلماء الارواح ...هما ناس ماشي عاديين ....يمكن ليهم يتواصلو مع العالم الاخر او كيف كيقولو هما عالم الارواح او العالم الاثيريي ..... و هاد فدوى وحدة منهم
و لكن واش هاد فدوى غادي تقدر تخلي اية تواصل مع برقان
هادشي لي غتشوفوه في الاجزاء الماجية و متنساوش ....نتوما ماعرفيين حتى حاجة لا او شنو واقع في الجيهة الاخرى يعني عالم الجن .......استمتعو بتعويض و نشوفو الى بصح غيرجع برقان او لالا


رسم البرقانملك الجان 

رسم ملك برقان من احد زوار الموقع شكرا لك 



لتحت كانت عائلة اية جالسة مع محمد امين تهدن فيه و تقاد في الخواطر ...كيهدنو امين باش ميديش عليها هي في فترة ممستقراش و مبغاوهاش تخسر كلشي ...تهو واخا واخد في خاطرو و شاد الخاتم في يدو حاول يحرك راسو ليهم مسايس معاهم ...حتى سالا الهدرة معاهم و حس بوجودو هنا غير كيزيد يخسر علاقتو باية اللهما يمشي فحالو حسن ...ناض تسالم معاهم و ودعهم و خرج فحالو ...و العائلة رجعو جلسو ....حياة شادة من حنكها و بابات اية شاد من راسو و الحاجة جالسة و تهوني تما

اية دخلت فرحة كبيرة لقلبها الامل لي حطاتو في هاد البنت كبير بزاف غادي تلقا مع برقان و تطلب منو السماح على كلشي لي داز ....تبسمت و رجعت ديك الضحكة لي كتنور وجهها و لسبب ما ...كتحس بجوع حيدت تليفون و مشات بدلت عليها حيدت الجلابة وبقات لابسة بيجامة ديالها و خرجت من بيتها ....و نزلت لتحت لعند ولديها ...لقات كلشي مهبط راسو

اية : ماما ؟ ( كلهم طلعو فيها عينيهم مصدومين ) واش كين شي حاجة ماناكل فيا الجووع ....و كتهضر بشكل طبيعي بزاف و تبسيمة على وجهها ....كانو كلهم مصدومين
حياة ناضت تجريي : هانااااا بنتيي لي بغيتييها نصايبها لييك تعالي معايا
بات آية : خليها ترتاح ا حياة و نتي صايبي ليها
حياة شدت من يد بنتها : لا لا بنتي تجي معايا ...و جرتها مدخلاها فرحانة بيها

الحاجة تنهدت : و هانتا درية رجعت كي كانت (دارت عند ولدها لقاتو يشوف في بنتو و يهز في راسو بايه) داك الفقييه لي قرا عليها بانت براكتو فيها شحال عطيتيه اولدي
بات اية : عطيتو 50 درهم
الحاجة : اويلي قليلة في حقو كون عطيته ربعالاف ريال
بات اية : ماشي مشكيل تا دابا غنصدق ثلتالاف حيت رجعت ليا بنتي كيف ما كانت لحمد لله
الحاجة فرحانة : تانا نوض نصلي ليا جوج ركعات

ايوا اية لداخل مع مها في الكوزينة كطيب معاها و حياة غير تشوف فيها و لي طيباتو تخشيه ليها في فمها ... تا وصل وقت الغدا تغداو مجموعين و كيدفعو لاية قدامها تاكل و كلشي فرحان حيت اية رجعت لحالها و طبيعتها ... طلعت تاني الفوق اية ...جلست في ناموسيتها و شدات لكتاب حلاه و كتشوف الخط ديال برقان و تاج لي كيضمضو جراح قلبها و يداويوه و كطمن راسها بلي غدا غتلاقا بيه و تهدر معاه و تقوليه بلي قابلة تكون معاه شنو ما كان هو غير مايغيبش عليها مرة اخرى و هي كتبغيييه بزاااااف و لكن خسارة كتاشفت هادشي معطلة ...ناضت سدت الكتاب مشات صلات و طلب سماح من ربي سبحانه حيت مكانتش كتصلي في هاد الايام ....صافي و رجعت تاني تشوف في الكتاب نزلت تعشت معاهم و طلعت لبيتها نعست ....على جنب الراحة ...حتى صبح الحال و كتسمع تليفونها كيصوني ...حلت عينيها بزز و ناضت شافت في تليفونها و هزاتو بلاما تشوف النمرة و حطاتو في ودنها كان صوت بنت : الو اية انا فدوى
اية توكضت و دغيا ناضت جلست : اه اه سلام ختي فدوى
فدوى : انا دابا في مدينتك
اية : اه فين نجي عندك
فدوى : من هنا لساعة تقريبا نتلاقاو في اوطيل الفرح عرفتيه فين جا
اية : امم صراحة لا و لكن انا غادي نشوف صافي نتلاقاو تما
فدوى : غنتسناك ....و قطعت ....اية ناضت دغيا دغيا كتجري توضات صلات ليها ....لبست حويجها كيف العادة مستورين و دارت شدها ....هزت صاكها جمعت فيه التاج و الكتاب ....و خرجت مشات هبطت من بيتها ....كانت حياة جالسة و زينب و ولدها صغير كيفطرو تما باش يمشيو لمدرسة

مشات جلست حدا حياة باش تفطر
حياة : فين غادا ا اية على الصباح
اية شدات كاس تاع اتاي و الخبز كتفطر دغيا : عند وحد البنت صاحبتي خاصني نتلقا بيها
حياة : واش نجوى ؟
اية : لا وحد البنت اخرى مكتعرفيهاش اماما ....حياة خلاتها على خاطرها تمشي فينما بغات غير تبقا ليها بعقيلها ....اية فطرت و ودعت حياة و خرجت كتجري من الدار ....دغيا شدت ليها طاكسي قالت ليه اوطيل لفرح .... و هو غيوصلها ليه ...كانت غادية و دنيا مقدهاش بالفرحة غتلقا بييه و اخيرا .... حتى وصلها لاوطيل لفرح كان اوطييل كبيير و فخم بربعة النجماات ...وقفها تما خلصاتو وخرجت ...واقفة شادة الساك بين يديها كتشوف في الاوطيل ...بحكم هما غير على قد الحال مكتجيش لهاد الاماكن ...دخلت من الباب متخوفة شوية محبسها حد ...كتمشا بانت ليها ريسبسيوو مشات عندها و وقفت

اية : سلام عليكم اختي
لبنت لي في الاستقبال : وعليكم السلام شنو حب الخاطر ا لالة
اية : غير بغيت نسولك على وحد البنت سميتها فدوي كاينة هنا و قالت ليا نجي لعندها قولي ليها راه آية لي هضرتي معاها قبيلة جات
البنت : الكنية ديالها ا لالة
اية : امممم ص صراحة معرفتش
البنت : و حنا كيفاش غادي نعرفو هاد البنت فدوى
اية : س سمحليا وحد دقيقة ...بعدت عليها شوية و جبدت تليفون ديالها صونات لفدوى : الو ختي فدوى انا في الاوطيل
فدوى : ااه جيتي جلسي تما انا غادي ننزل عندك
اية تبسمت : واخا انا غنتسناك ....و قطعت و مشات بعدت على الاستقبال و جلست في الفوطوي تما لي لتحت كتسنا فيها

تفتح السانسور ديال الاوطيل ...و خرجت منو وحد البنت تلاتينية زويينة بزاااف لباسها عصري سروال فضفاض على الموضا و ديباردو بالبيض و شعرها مطلوق مكريبي و في عنقها سنسلة كبيرة ....كانت هي فدوى و باينة فيها بنت عندها الفلوس .... خرجت من السانسور و مشات نيشان لاستقبال : شي بنت سولت عليا انا فدوى
البنت نعتت في اية : راه هيا ا مدام لهيه
البنت دارت و شافتها جالسة : شكرا ....و مشات توجهت لعندها ...اية غير جالسة مجموعة على راسها و كتشوف في الناس داخلين حتى جات لعندها
فدوى : اية ؟
اية طلعت فيها راسها و ناضت وقفت : سلام اه انا هيا اية
فدوى كتبان ليها باقا صغيرة : سلام انا فدوى ...و مدت ليها يدها باش تصافحها ...و حتى اية صافحتها معاها
فدوى ميلت براسها : يلاه نطلعوو

اية 

 اية هنا تخوفت : ءءء؟ فين ؟
فدوى : لشومبغ يلاه
اية : امم واخا ....و تمشات فدوى و اية من موراها و خايفة من انها طلع مع شي حد غرييب ...طلعت معاها في السانسور و طلعو للفوق ...خرجو في طبقة فيها بزاف دالبيبان و مشات فدوى لوحدة منهم جبدت لكارط بيها حلت و دخلت لغرفة ديالها : اجي دخلي تفضلي ....اية دخلت كتشوف تما كانت غرفة عادية ديال اوطيل فيها ناموسية و فوطوي ...و شرجم مغطي بالخاميات ...و كان مرسوم في لرض وحد الدائرة فيها عين الماسونية في وسط هرم و شي طلاسيم ديريين بيها ...و كانت تما جمجمة و بريق فوقو جوج العواد و شي صنادق منعرف ديالاش ....اية اول مرة تشوف داكشي ...دخلت فدوى من بعدما سدت الباب و طلبت منها تفضل فوق الفوطوي

فدوى برجل على رجل : مدينة ديالك زوينة بزاف عجبتني
اية : مرحبا بيك فيها
فدوى شبكت يدها : دابا ندخلو لموضوع نيشان شحال حضرتي من جن
اية وسعت عينيها : لا لا لا انا مكنعرفش لهادشي بغيت نحضر غير وحد الجن لا ملك الجن برقان
فدوى صغرت عينيها بشك : برقان ؟
اية : واش مكتعرفيهش
فدوى : طبعا كنعرفو هو من الملوك السبعة المسلمين و لكن علاش باغا تحضريه ؟
اية كتشوف فيها سكتت مترددة تقول ليها : واخا غ غنقوليك مغتيقينيش
فدوى : بلعكس انا هنا باش نتيقك
اية مترددة شوية : انا و برقان كنبغيو بعضياتنا
فدوى رفعت حاجب و تبسمت جنب : شنوو ؟
اية : انا و الملك برقان كنبغيو بعضياتنا و انا خفت منو داكشي علاش مشا فحالو و عييت نعيط ليه برقان برقان باش نطلب منو سماحة مكيبغيش يجوبني
فدوى كتشووف فيها و هي ضحك باستهزاء : سمعي الى كنتي صحفية خاصك تعرفي بلي عندي وراق كتعطيني الحق ندير هاد المهنة و الى مشا حتى خرج شي مقال عليا غنوصلو انا وياك للقضاء
اية رفعت حواجبها برأفة وغرغرو عينيها حتى شي حد مغيتيقها : والله ما ااااانا صحفية و حق الله تاااكنا انا وبرقان كنبغيو بعضياتنااا والله (و بدات اية كتبكيي ) هيء هيء هانتي شوفي (و جبدت من صاكها التاج و الكتاب و بدات توريها ) هاد التاج هيء هيء هو لي عطاه ليا و هاد الكتاب شوفي هو لي كتب ليا فيه وهادا خطو هيء هيء
فدوى : و لكن هادشي ميمكنش معروف على ملوك الجان المسلمين مكيقربوش للانس
اية كتبكيي و دموع كي شلال نازلين من عينيها : والله هيء هيء ما كنكدب علييك كنت كنت كنعس هيء و كنلقا راسي معاه و فاش كنفيق كنكون في بيتي بوحد الشكل غريب كنت غير تنرمش تكنلقا راسي في بلاصة اخرى و انا فاش عرفت حقيقتو خفت و فاش خفت مشا فحالو هيء عفاك ماعونيني الله يعطيك الستر بغيت نشوفو و نهضر معاه يسمح ليا هيء هيء ....فدوى كتشوف فيها هاد الاعراض كلها لي قالتها صحيحة وكدل على ان جن كان معاها و لكن على وجهها القلق

فدوى : ولكن خاصك تعرفي بلي ملوك الجان المسلمين مكيتستحضروش هما اقوى من اي تعويدة عرفتها وتعلمتها في حياتي من كنت صغيرة حاولت نستحضرهم و لكن بدون فائدة خاص تيبغيو هما عاد غيحضرو
اية كترجف: هو غيسمع صوتي و غيجي انا متأكدة من هادشي
فدوى : الامر ماشي بهاد السهولة هادشي خطيير بزاف داك الوقت فاش حاولت نستحضرهم كنت صغيرة متهورة و لكن دابا منقدرش نخاطر بحياتي مع ملوك الجان و عاد الاستحضار ديالهم مكيكونش عادي و مكيتحضروش في ساعة بعد المرات كتمتد الايام و خاص بلاصة معزولة من هنا و خاصني نحافض على تركيز عالي بزاف لي منقدرش نخاطر بيه سمحيليا منقدرش نعاونك ....اية هنا نهارت بالبكا بقا ليها غير تبوس ليها يديها بالطليب : عافاك الله يحفظك هيء هيء ما عونيني
فدوى : صافي صافي (عزت عليها كتقطع في القلب ) انا ميمكنش ليا نخاطر و نستحضرهم و لكن يمكن ليا نخليك تمشي لعالم الجن بجسدك الاثيري هو لي غادي يديك تما
اية : مفهمتش كيفاش الايثيري
فدوى : يعني فحالا غنفصل روحك على جسدك و غنبقا شاداها وحد المدة باش ماضييعش ليك و لكن خاص يكون تركيزك عالي بزاف باش تقدري ديريها و هادشي يقدر يكون فيه خطر على حياتك
اية مسحت دموعها و حركت ليها راسها بالنفي : معنديش مشكل شفتي الى كانت حياتي في مقابل نهضر معاه غنختار نهضر معاه حيت مبقات عندي حياة من بعدو
فدوى : واخا و لكن قبل هادشي غتصوري ليا فيديو كتقولي فيه مهما وقع ليك انا معنديش علاقة بالامر
اية : واخا انا مستاعدة نتحمل هاد المسؤولية ....فدوى حركت ليها راسها و ناضت مشات لوحد الحقيبة تاع البيسي و جبدت منها كميرا و ورقة و ستيلو ...و اية جمعت التاج و الكتاب في ساكها ...و حطاتو ....عطاتها تكتب رسالة خاصة بهادشي و مضات عليها ...و صورت فيديو فيه غتحمل مسؤولية كاع لي غيوقع ليها

فدوى : دابا مزيان غنبداو الخدمة ديالنا ....مشات وهزات جوج مخاد من فوق الناموسية و اية غير تتشوف فيها ....و رجعت حطاتهم فوق ديك الدائرة بشكل اوفقي
فدوى دارت عندها : اية نعسي هناا ...اية هنا بدات تخاف شوية من هادشي لي غدير خاصة فاش شافت ديك الدائرة و الجمجمة خافت ...زيرت على يديها و حاولت تشجع و مشات و تسطحت على المخاد على ضهرها و كتشوف في سقف و قلبها كيضرب يضرب بالخوف خطوة كبييرة غادي ديرها و نفسها كتطلع و تنزل .....فدوى جلست خارج دائرة مربعة رجليها لحفيانين ... هزت البريق حطاتو حداها و هزت شمعة شعلتها ....بشوية و كتسناها طلق وحد دخان بالكحل حتى طلق داك الدخان و طفاتها بصبعانها باش ميطلقش رشاش تاع للاستغاتة ....و بقا غير دخان و هاداك مكفيها

فدوى : اية غاتغمضي عينيك و غترخاي و نفسك غطلعيها و تنزليها و فكري بعقلك بتركيز تام انك كتحركي يدك و لكن نتي مكتحركيهاش وهمي عقلك كيحركها و بداي تحركي بشوية بشوية و ودنيك خليها معايا باش تسمعي اش غنقول


اية حركت ليها راسها بآااه .... و طلعت راسها لسما و بدات كتاخد نفسها و كتغمض عينيها و بدات كتسمع غير نفسها في ودنها ....و كتحاول تركز و قلبها غيوقف بالخوف

فدوى : بداي تركيزك (اية بدات كتاخد نفس و بدات كتركز تحرك يدها في الوهم و تخلي يدها مستقرة في الواقع و فدوى بدات تلقي تعويدات اجنبية مبهمة الكلمات و غمضت عينيها ) اوووو دريا ماكا بو يايا ايييه اشكومشكل باندناا ....صوتها و كلماتها مخيفة واخا ممفهومينش ...كانت كتسمعها اية و كتحس بالخوف بزاااف و يدها كتحاول تحركها كيف قالت و تحافظ على تركيزها تاام و هي مغمضة عينيها

فدوى فتحت عينيها في جسد اية لمستلقي قدامها : آية فين نتي ؟
اية كانت مغمضة عينيها و كتحاول تحرك جسمها غير سمعت السؤال و هي تفتح عينيها بشوية .... كتشوف راسها في غرفة مضلمة بزاف و كتحرك عينيها ناضت دغيا مطرطقة عينيها : ف ف فين ا اناااا
صوت فدوى كتسمعو من العدم : غادي تسمعي غير صوتي و هادشي كيطمن حيت الكونطاك بيناتنا مزيان نوضي دابا ( ناضت اية وقفت و كتشوف في الظلام كدور على راسها تاكتلمح باب وسط هاد السواد تحت من الباب كان ضو بزاااف و حتى لبلاصة فين كيتحل ساروت فيها الضو ) اية غتقلبي دابا على صندوق تما سيري ليه و حليه ....اية كانت تتشوف في الباب حتى دارت شافت وحد صندوق قديم بزاف مشات ليه .... و حلاتو و هي تخرج منو لفعة و هي تغوت و رجعت للور

فدوى : اية خاصك تشجعي و تجبدي من الصندوق وحد الساروت
اية : ولكن كاينة لفعة
فدوى : اااية نتي في العالم الاثيري مكتحسي بحتى احاسيس لا خوف لا والو خاصك تشجعي (و رجعت غمضت عينيها و بدات ) اووو يابفندنااا
اية كتشوف في لفعة بصح مكتحس بحتى شي احاسيس قاطعتها : ولكن راه منقدرش
فدوى : يا اما دابا و لا ابدا يلاه تشجعي غتلقاي ساروت تحت لفعة و متبقايش تقاطعيني...اية حاولت تجمع شجاعتها و قربت من اللفعة لي كانت كدور راسها و هي مشات كتحاول تزيحها على الصندوق و تخشي يديها حتى لمست وحد الساروت و جبداتو و رجعت لور كان ساروت بدهب و كبير شوية و ثقيل في الوزن
اية : جبدتو
فدوى : غتمشي و تخشيه في الباب و خليه تما تنقول ليك دوريه ....اية دارت داكشي لي قالت ليها خشات الساروت تما و وقفت ...و بدات كتسمع صوت فدوى كيتزاد في التعويدات ....و هنا بدات الغرفة كتضلام كثر و كثر و كضيق بشوية بشوية ...اية غير تتشوف في الغرفة مصدومة من شنو كيوقع فيها
فدوى : اية غتجمعي قوتك مزياان و خاصك دوريي السارووت قبل ما تضييق بييك الغرفة يلاه بداي انا غنكمل

اية حطت يديها على الساروت و بغات الدورو و لكن كان قاصح عليها مقدرتش ....وحاولت تاني مقدرتش : مقدرتش ا فدوى مقدرتش
فدوى : حاولييي كثر راه قوتك تمااا بالاضعاف على قوتك الحقيقية و قلت ليك متبقايش تقاطعيني قبل ماضيق بيك دنيا تما يلاه ....اية رجعت حطت يدها على الساروت و غمضت عينيها تفكرت برقان لي يقدر يكون من ورا هاد الباب كيتسناها بديك الابتسامة ديالو اكييد ...و تزيرت مزيان و بدااات كدور الساروت بيديها و كتحل في عينيها كتلقا انه بدا يدوور و كتزييد الدوروو ....حتى بغا يتحل ....و هي تزااااوط من تمااا تلااحت بغوتة بوحد الشكل غريييب و رجع لباب تسد و دار الساروت بوحدو ...و طاااح الارض

اية ناضت من فوق المخاد كتغوت و شدت من قلبها لي كيضرب بجهد فحالااا غيسكت و فحالا هي ماشي في بلاصتها راسها كيدور و دوووخة و قلبها كيضرها....و نزل بشوية من نيفهااا الدم ....و كتحس بحال مخنوقة او مقجوجة ....و راسها كيضرها دورت عينيها و هي مكفية على فمها و شادة قلبها كتبان ليها فدوى طايحة لارض و من راسها خارج الدم كيسيل على وجهها ...و البريق لي كان حداها مهرس و دائرة ممسووح نصهااا ....اية حاولت ترجع لراسها واخا باقي كيضرها كتبان ليها فدوى طايحة ...ناضت عندها دايخة مشات ليها و نزلت عندها كتضرب في وجهها : فدوى فدوي واش نتي بخير فدوى
فدوى بدات كتحل عينيها فيها بشوية بشوية و الدم نازل ليها ناضت شادة من راسها
اية : واش نتي بخير ؟
فدوى بلاما تشوف فيها بعدت منها بخوف : سيري فحالك بعدي مني سيري فحالك
اية بغات تشد منها : فدوى ؟
فدوى بعدت عليها بخوف كتشوف فيها : سيرييي فحالك عافاك ....اية بقات كتشوف فيها و شداتها لبكية من هادشي ناضت دغيا فحالها كتبكي و دم نازل ليها من نيفها هزت ساكها و خرجت فحالها ....من تما كتمسح دموعها حتى كيبان ليها دم في يديها قاست نيفها و لقاتو كلو دم بدات كتمسح فيه و كتبكي كتفكر هادشي فحال الكابوس وقع ليها ....طلعت في سانسور حدا وحد المرا و كتبكيي و يديها عمرو دم واش لهاد درجة مبغاش يشوفها برقان غير حيت خافت منو

المرة : واش نتي بخير ابنتي ؟ (اية دارت ليها براسها غير اه عطاتها المرا كلينكس من ساكها ) هاكي راه رعفتي يمكن هاكي كلينيكس ....خداتو اية من عندها و شكرتها و بدات كتمسح دم من نيفها و دموع في خدها ...خرجت من تما غادا و دنيا ديرا بيها و حالتها حالة بداك الدم لي في نيفها وعمرت بيه حتى يديها و كلشي كيشوف فيها ...تاخرجات من لوطيل طاكسيات موجودين دغيا شدات واحد طلعت كلها كترعد و الدموع كينزلو ليها و كتمسح في نيفها باش يتحبس من الدم ...الحاجة الوحيدة لي بغا دابا هي تمشي لدار و تبقا تبكي هي لي غتبرد قلبها

مسحت دمايات من نيفها و بقاو غير يديها لي كاملين دم و قلبها كيترعد و يضرب يضرب وكتحس براسها كيدور ودوخة ولحمها كيرجف ماشي ساهل تخرج جسم اثيري من الجسد و يرجع بديك الطريقة كانت تقدر تموت فيها او يسكت ليها قلبها ....توصلها لدار خلصاتو و نزلت غادا و كتزرب باغا توصل لتما ...حلت لباب بساروت و دخلت لتما .....الحاجة دايزا بسجادة تاكتبان ليها اية دخلت و يدها عامر كاملة دم غوتت غير غوتة و مشات عندها تجريي
الحاجة : بنتيي اية اويلي ابنتييي مالكيي ....اية غير شافت الحاجة بدات تتبكيي ...حياة سمعت الغوات من الكوزينة جاية تجريي تابانت ليها اية عامرة دم تهيا جات تجدب و تسقسي مالها ....اية بدات تتبكي بهستيرية هادشي بزاف عليها و فوق طاقتها ... و هي تسخف ليهم في يديهم تما ناضت المندبة تاع بصح ....الحاجة تبكي و تندب و حياة ناضت جهلت عيات تصرفق فيها ...و مشات جابت البصلة و سوارت باش ينوضوها يحساب ليهم ماتت ....تابدات تحل عينيها عاد نوضوها و طلعوها لفوق لبيتها نعسوها على ضهرها و هي غير جالسة و تبكي مسكتتش من البكا لأمل الوحيد لي كان عندها دمر بوحد طريقة خايبة ...و بغات تحبس دموعها على قبل عائلتها و ليني مقدرتش ....عيات حياة تسولها على الدم لي في يديها مكانتش تتجاوب و مكانتش تتسمع اصلا ...من غير انها رجعت تكات على ضهرها ....كتبكي ....حتى طلعت عندهم زينب تتجري

زينب : ماما ماما محمد امين و عائلتو هنا ....حياة و الحاجة كان عقلهم هارب مع اية و زاد هادشي كمل عليهم
الحاجة : اش غنديرو دابا ؟
حياة : شوفي مسحي لآية يديها انا غنهبط نشوف الناس ....و ناضت مسكينة حياة خرجت من البيت و بقات الحاجة هي و زينب سخرتها تجيب ليها سربيتة و سطل تاعت لما تمسح ليها يديها

حياة نزلت لتحت ...كان محمد امين و مو و باه و ختو الكبيرة داخلين و معاهم خو اية صغيير
حياة حاولت تبسم ليهم باش ماتبينش : مرحبا اهلا دخلو دخلو ....دخلتهم لصالون و جلسو
لأم ديال محمد امين من نوع العصري شيك : صراحة سمحي لينا على هاد المجيا سمعت اية مريضة هاد الايام من محمد امين و جينا نشوفوها كيف بقات
حياة مبغاتش عدوزتها تعرف بهادشي لي واقع لبنتها باش ميحسابش ليهم حمقة : ربي يخليكم هي شوية دابا غير عدبتو راسكم
ام محمد امين : مكاين حتى شي عداب اية بنتي و غتولي مرت ولدي وخاصني نشوفها ونطمن عليها
محمد امين : واش هي لفوق بغينا نشوفوها ....حياة ولات غير تقرق اش غيشوفو ياربي في بنتها و هي في ديك الحالة غير تبكي و ليني معندهاش كيف تمنعهم هما ناسها و خاصهم يشوفوها ...ناضو كاملين و حياة تقدمتهم طالعة بيهم و خايفة

آية عاطية بضهرها لحيط و كتبكيي بحرقة هاد النهار غير مزاد عليها ....حتى تفتح الباب دخلت حياة هي لولة زعمة باش تقوليهم راه ناعسة
حياة : ءءءء الحاجة ؟ اية نعست ياك ؟
الحاجة تشوف فيها : نعاسها نعااس العدوو هاهيا بقا تبكيي
و هي دخل ام محمد امين : بنتي اية هاحنا جينا نشوفوك احبيبة....اية غير سمعت صوتها محملتش راسها لي فيها مكفيها باراكا عليها : سيروووو فحااااالكم مبغيييييييت نشوووووف حتى شييي حد سيرووو توحد ميبقا هنا ...حياة دارت يدها على حنكها و غمضت عينيها بعدم حيلة و محمد امين دخل كيشوف في آية بصدمة متوقعش توصل حتى لهاد الدرجة ...و ام محمد امين مصدومة : امم واخا ابنتي لي بغيتي ....و خرجت من تما هي و محمد امين و عائلتو و خرجت معاهم حياة

ام محمد امين : واش آية بخيير مالها مبغاتناش ؟
حياة : هو الصراحة ا لالة ....هما يسمعوو غواتها و هي كتغوت بكلشيي يخرج برااا ...الحاجة خرجت تجريي و سدت الباب
ام محمد دارت عند ولدها : شنوو هادشي شنو واقع لأية ؟
محمد امين : راه قلت ليكم اية ماشي بخير خاصنا نديوها عند طبيب نفسي ماشي سيد
ام محمد : طبيب نفسي ؟ سيد ؟؟....تصدمت عائلتو كلها
حياة ولات غير تفتف : اجي ا لالة انا غادي نشرح ليك كلشي....نزلتهم لتحت جلستهم في الصالون معاهم الحاجة و كلشي
محمد امين : لبارح داو اية للشي سيد حيت ولات في شكاال
الحاجة : ولات بنيتي مسكينة غاتبكي غير بوحدها و جالسة و طييح
ام محمد هنا تقرصت و حياة خايفة على زواج بنتها : وشنو قالو ليكم في هاد السيد
الحاجة : انا شكيت في السحور و الفقيه قال ساكنها شي جن ضربها على البكا
ام محمد هنا تزيرت حتى شي ام ماغتبغي لولدها هادشي بنت مسحورة و لا كطيح و لا حمقة دارت عند حياة : احم احم المهيم الله يشافي ليك بنتك اختي حياة و ينوضها بالسلامة و على مابان ليا سواءا كان سحور و لا ضربها شي جن لقضية غتكون صعيبة شي شوية و غتاخد وقت طوييل بزاف (حياة هزت عينيها فيها لي خايفة منو طاحت فيه ) مهيم الله يشافيها و ترجع كيف كانت و لا حتاجيتو شي حاجة تاصلي بمحمد امين راه كيبغي يدير الخير (محمد امين تصدم و دار كيشوف في مو ) و تانا لا بغيتي شي حاجة صوني ليا دابا خاصنا نمشيو تهلاي فيها (و دارت عند محمد امين ) يلاه امحمد امين ....محمد امين مافهمش كلامها العائلة ناضت كلها مشات خارجة فحالها ...و حياة كتشوف فيهم عرفت ان لأم ديل محمد امين دابا قطعت العلاقة مع بنتها و هادشي لي مبغاتش
محمد امين حط يدو فوق كتف حياة : غادي نعاود نجي باش نطمن على اية اخالتي ....دارت ليه براسها ايه و هي عارفاهم مغيرجعوش حيت المرا مكتفهمها الا مرا فحالها ....و كتشوفهم غاديين فحالهم تسد الباب ...الاهم دابا هي ترجع ليها بنتها كي كانت

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

⛔ تحذير: المرجوا عدم قراءة القصص المخيلة بالآداب و أنت صائم .