القائمة الرئيسية

الصفحات

قصتي مع الطبيب - قصص وروايات مغربية بالدارجة 2021

قصتي مع الطبيب - قصص وروايات مغربية بالدارجة 2021


قصتي مع الطبيب - قصص وروايات مغربية بالدارجة 2021

قصتي مع الطبيب

قصتي مع المرض


😍
------- قصة جديدة كيف ديما --------
😍
قصة تحت عنوان : قصتي مع طبيب
القصة تروي عن فتاة احبت طبيبها و لكن في المقابل خانها فماذا سيحدث و هل ستحب مرة أخرى هذا ما سنكتشفه
قصة تحمل في طياتها الكثير من تشويق لغذر الخيانة صداقة ...
الخيانة كالهواء تدلف إلى منازلنا بمجرد فتح الباب. ما أبشع أن تخون صديقا او حبيبا، ولكن الأبشع أن تجد الخيانة سهلة. كل خائن يختلق لنفسه ألف عذر وعذر ليقنع نفسه بأنه فعل الصواب. الحب كالزهرة الجميلة والوفاء هي قطرات الندى عليها والخيانة هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الوردة فيسحقها. و أصعب شيء في هذه الدنيا أن تفي لشخص وتجد منه المقابل غدرة وخيانته، شعور قاتل كالسهم الذي يغرز بالقلب و كم مرة هزمتنا الخيانة دون قتال .
الجزء الاول
فواحد البيت ناعسة واحد البنت في غاية الجمال
سميتها ماجدة فعمرها 22 سنة طويلة وعندها واحد لاطاي مقودة وشعرها لي كان طويل وحريري ويشرتها بيضة وعويناتها كبار ومشفرين والفم غوز وحنيكات حمر وفاقت علي صوت ختها
ايمان : وانوضي دكعدي يالاه معايا عند الطبيب راه ليوم عندي موعد باش نحيد هاد الضرسة
ماجدة: افففف وخليني نعس مازال لحال شوية اي
(ايمان:( جرات عليها المانطا لي كانت مغاطية بيها
كلت ليك نوضي يا المشعكة راه غاد نتعطلوا او نبقاو نتسناو تما
ماجدة : افففف منك متخليو حتي واحد يفيق بخاطروا لاي يحضر سلامة
ناضت غسلات وجها ومشات الكوزينة كالسات مقابلة معا ختها لي خوات ليها القهوة وبقاو كيفطروا شوية هي
تشوف ف في ماجدة لقات شعره باق مشعكك هممه
ماجدة : مالك كاضحكي غير بحدك بانت ليك شي حاجة كضحك ضحكين معاك
ايمان: ههههه راه ضحك فيك ونت شعرك ولا كيبان بحال برطال هههه
ماجدة: ياك ان دب وليت برطال واخ مبقيتش غاد معاك ان كاع سير بوحدك وخليني نرجع نكمل نعاسي حسن ليا
ايمان: هههه صاف متقلقيش غير ضاحكة معاك حتي نتي علي سبة ختي زوينة وألف واحد يتمناها
منار : الله يهديك باراك عليا غير واحد صاف اكون زوين وضريف وولد ناس حسن من ألف ديال بنادم
ايمان : وانوضي ونتي بيتي تبداي تشكي عليا هههه داب تزوج ويطلع ليك فراسك
صاف سالاو فطور لبسو وتقادو وصلات 10 ديال صباح خرجوا من الدار لابسين لباس محترم عباية وزيف بقاو غادين في الطريق مجمعين تيضحكوا حتي وصلوا عند الطبيب دخلوا كلسوا لقاو ناس سابقينهم شوية وصلات نوبة فيهم دخلات ايمان وبقات كالسة ماجدة علي برة هي هديك جبدات تيلي ديالها كتكونيكطا مع صحبتها
خديجة : في راك دب احبيبة
ماجدة : ان مع ختي عند واحد طبيب ديال سنان
خديجة : وايلي بصح ياكم شي طبيب خيبوع ولا شي تيتيزز باينة ههه
ماجدة : سكتي باراكا من الهدرة الخاوية ان باق كاع مشفت كمارتوا كيف داير
خديجة : مهم غدا نتلاقاو فبلاصة ديال ديما اببب
ماجدة : صاف غدا نتشاوفوا انشاء الله بيناتنا واتساب
سدات واتساب وجبدات ليكيت من الصاك دارتهم في تيلي وبقات كتمزك واحد شوية حتي كتسمع 
الجزء 2
دارت ليكيت وبقات كتمزك واحد الشوية حتى كاتسمع شي واحد كيعيط ليها وفعلا كانت ايمان
ايمان: اجي دغيا ونتي مقابلا داك المشقوف
ماجدة: خلعتيني مع الدخلة كيبان ليا الطبيب عاطيني بالظهر قلت سلام هو يتلفت ليا ان ملي شفتو سرحت في الملامح ديالوا لي كانو كيحمقو وزوين وسنان بيضين ومقادين وضحيكة ويلي ويلي وشعروا كاان كحل ورطب. وغضلات الصدر ديالوا بارزين والفورمة واعرة صافي
كلست مقابلا مع ايمان مبغاتش تبين ليه بلي راه عجبهااصلان خافت لايكون مزوج ولا شي حاجة حيت امبوسيبل يكون هاد الزين كامال سييليباطير
ماجدة : اشنو بيتي اختي علاش عيطتي ليا
ايمان : راه تيلي ديالي كيصوني جاوب شوفي شكون خدات تيلي وخرجات باش تشوف شكون كيصوني
محمد: سلام صفا حبيبة
ماجدة : سلام خويا. معاك ماجدة ماشي ايمان
محمد : اه صاف سمحلي شنو قاليكوم طبيب
ماجدة: معرفتش مي شوية وصوني ليها
محمد : صاف واخا بسلامة
قطعات عليه بففففف هاد الزمر ملقا امتا اصوني حتي دخلت عند الطبيب عاد باش صون هوا لاي يغبر ليه شقف منحوس .
تمات غاد لقاعة لي فيها الطبيب باش تبقي تشوف فداك زين لي يا ليها حتي كتلقي ايمان جايا خارجة من عندوا
ماجدة : مالك اختي خارجة داب مزروبة
ايمان : كيفاش مزروبة راه كال ليا واحد سيمانة ورجعي عندي ونت مالك كتسول اجي مخبية عليا شي حاجة ياك
ماجدة 
🙁
 كون عرفتي مال كاع متسكتي من الهدرة )
لا والو غيرر ممم محمد هوا لي صون وسول عليك صاف يالاه نمشو للدار
ايمان : صاف واخا يالاه
خرجوا شدوا طاكسي حتي للدار خالصاتوا ايمان وماجدة عقلها كاع ما كين هنا كتفكر فداك زين لي شافت وبقا فيها الحال حيت مخداتش النمرة ديالوا طلعو للدار ولقاو محمد كالس في الصالون
المهيم محمد راجل ختي طويل ومعنديش معاه من للخر
طلعات لبيتها وخلاتهوم مجمعين هوما لتحت
ايمان: شفتك جيتي ليومة بكري مالك ياك لباس
محمد : مكاين والوا غير سالين السلعة وجيت للدار باش عشية نخرجوا ان وياك احبيبة
ايمان : صاف واخا شحال هدا مبقينا خرجنا ان وياك نيت قنطت في الدار
ماجدة باق مرفوعة في بيتها وكتحلم حتي هيا تزوج هيا والطبيب لي معارفا حتي سميتو. كلشي بي سباب هاد محمد كون ما صوناش ليا كون خديت نمرة افففف علي زهر
شوية كتسمع دقان في بيتها كانت ايمان
ايمان : هبطي تغداي اختي مالك كيبان ليا مقلقة
ايمان : ختي هبطي تغداي مالك كيبان ليا مقلقة
ماجدة : لا مكين والوا يالاه نهبطوا نتغداو
ايمان : (مبغاتش تحكر عليها )صاف واخا
هبطوا بزوج بيهم كلسات ماجدة في الصالون مع محمد لي محاملاش كمارتو حيت هو السباب باش مخداتش نمرة من عند الطبيب بقاو مقابلين تلفازة حتي جابت ايمان لغدا
محمد : امممم ريحتو كتشهي باين بنين
ماجدة : ( مع نفسها) تاكل فيه السم انشاء الله
ايمان : بصحتكم تستاهلوا كتر
كلسات ايمان حدي محمد بداو كيتغداو وماجدة كدير مضغة في فمها كتبقي ساهية شحال عاد باش كتعاود تدير وحدة اخري حيت تفكير ديالها مشغول با لطبيب ومنين غاد تجيب نمرة ديالو
صاف كملوا لغدا محمد طلع لبيتوا ينعس بقات ماجدة هي وايمان كيجمعوالطبلة وغسلولماعن ديال لغدا
ماجدة : صاف راه غسلت لماعن اختي ان غاد نطلع لبيتي نعس
ايمان : لمهيم راه خارجة ان ومحمد عشية الي بغيت تخرجي معانا
ماجدة: لا لا اختي غير سيروبصحة فوجو انا عيانة شوية بغيت غير نعس
ايمان : صاف واخا
مشات ماجدة لبيت ديالها دخلات تلاحت فوق نموسية بقات شادة تيلي كتلعب فيه حتي داه النعاس معقلاتش علي راسها حتي جات ايمان هي ومحمد معانقين ودخلوا الدار وديك لوقت كانت ساعة 8:00وكيضحكووايمان فرحانة حيت شحال هاد مبقاو خرجو
محمد : فين هيا ماجدة شفتها مكيناش في الدار
ايمان : معرفتش واقيلة باق ناعسة ان نطلع نشوف
تمات غاد ايمان في الدروج وكتغني حيت عجباتها الخرجة دخلات لقات ماجدة باقا ناعسة
ايمان : دخلات عند ماجدة كلسات حداها كتلعب ليها بي شعرها حتي كتفيق ماجدة وفايقة مكلوبة
ماجدة : ختي امتا جيتوا وشحال ساعة داب ( وهي عينيها باق فيهم نعاس)
ايمان : يالاه دخلنا احبيبة ونتي مالك بقيت ناعسة
ماجدة : غير عيانة شوية وصافي فيا الجوع اختي
ايمان : واخ اختي نوض بعدا غسلي وهبطي نتعشاو
ناضت غسلات وجهها ونزلات لقات لعشا محطوط تعشاو ك فحال ديما وايمان مشات لبيتها هيا ومحمد وغادين معانقين وماجددة بقات مقابلة تلفازة حتي جاها النعاس طلعات لبيتها شافت في التيلي كيبان ليها مساج من عند خديجة مكتوب فيه حبيبة غدا نتلاقاو عنداك تنساي الزرافة ههه كتكول ليها زرافة حيت ماجدة طويلة شوية جوباتها ماجدة صاف واخا بطريقا نعسات لغد ليه خرجات من دار وقفات طاكسي بغات تركب هي تشوف
خرجات من لدار وقفات طاكسي يالاه بغات تركب هو يبان ليها طبيب كالس فواحد كافي بوحدو
ماجدة 
🙁
 في نفسها) نمشي عندو داب هادي هي فرصتي باش ناخد النمرة ونتعرف عليه ولاكن خفت يقمعني قدام ناس لي في الكافي
مول طاكسي : اسبحان الله نبات هنا وركبي راه عندي ميدار
ماجدة : (نسات راسها) اه سمحلي خويا خليتك كتسنا
ركبات ووكالت ليه لبلاصة فين غاد وصلات هبطات خالصاتو ومشات لكوان لي كالت ليها خديجة يتلاقاو فيه حتي كتبان ليها كالس فواحد القنت وصلات عندها
خديجة: علي السلامة مالك تعطلتي بزاف
ماجدة : راه شديت طاكسي يالاه بيت نركب وهوا يبان ليا الطبيب فواحد الكافي ونسيت راسي هيا باش تعطلت عليك
خديجة : اوا كول ليا كيف داير هاد طبيب
ماجدة: ويلي ابطريقا منين نبدا والطبيب كلوا زبدا متخيليش قداش زوين
خديجة : وايلي واش بصح زوين ولا كتكدبي عليا
ماجدة: اه ولله العظيم وانا بصراحة راه عجبني وبغيت نمرة ديالو بأي طريقة
خديجة: اوا سير عند قوليها ليه
ماجدة اويلي راه حشمت وزعمة هوا لي خاص اقولي بيت نمرتك ماشي يانا
خديجة : عندي ليك حل ياك نمرتو دايرها في المحال اوا خود نمرتو وتعرفي عليه ومن بعد عاود ليه صراحة قول ليه نتي هيا ديك البنت لي جات عند ديك الخترة
ماجدة : صراحة عجباتني الفكرة ديالك وغاد ندير بهدرتك .لمهيم انا غاد نمشي داب للدار تعطلت علي ختي يالاه باي حبيبة
خديجة : بسلامة عليك بيناتنا واتساب
مشات ماجدة دازت المحال خدات نمرا ومشات للدر
نسيت معرفتكم علي خديجة عندها 21 سنة شعرها كحل كادير زيف ديما وعامرة شوية عويناتها حتي هوما كحلين وقصيىرة هيا باش كنكول ليها بطريقة .
لمهم دازت 3يام مقدراتش تصون عليه حيت كاتحشم مي نهار 4 صونات عليه
ماجدة : سلام صاف عليك
طبيب : صاف شكون معايا ( صراحة باينة فيه قاصح)
ماجدة : ماش مهم تعرف شكون مي بغيت نتعرف عليك الي كان ممكن
طبيب : داب واش غاد تكول شكون ولا.ندير الإجراءات فحقك
ماجدة تلفات ليها الهدرة ولات كلها كترعد وبقات غير ساكت حيت خافت لا يديها الحبس ولا شي حاجة قطعات عليه في البلاصة خيت خاف بزاف منو لاحت تيلي وبقات كتفكر الهدرة لي كاليها حتي داه النعاس في الصباح لقات .....
فالصباح فاقت علي صوت تيلي ديالها لي كان كيصوني هزاتو تشوف شكون حتي كتبان ليها نمرة ديال طبيب هو لي كيصون فديك ساعة ولات كلها كترعد بكترة الخوف ووجهها صفار طفات تيلي
ماجدة: (مع نفسها ) اش هاد الموصيبة طحت فيها انا.داب اشنو ندير نمشي نعاد لختي هادشي كامل هيا لي غاد تلقي ليا حل لهادشي لي طار مي خفتها تخاصم عليا
بقات كتفكر فشي حل حتي طاحت ليها خديجة في البال وهيا تهز تيلي صونات ليها
ماجدة: ألو خديجة عتقي عتقي راني مشيت فيها مافيهاش الشك شفتي هاد الخطة ديالك فين وصلتنا
خديجة: لا لا متخافيش راه معندوا ميدير ليك راه غير كيخوفك وصاف
بقات كتهدن فيها وماجدة بكترة الخلعة لي فيها بداو دموع نازلين شلال في لغد ليه عادو صونا ليها في لعشية بنمرا مختالفة
ماجدة : الو شكون معايا
طبيب : معرفتينش هههه ونت ديما مصدعاني
ماجدة:( سمعات صوتوا عرفات شكون لي كيهدر حسات بلي لسانها تقال فهاد اللحضة ) اك سمحلي خويا
طبيب : مهم داب انا بيت نتعرف عليك الا عندك شي وقيت بغيت نشوفك
ماجدة فرحات مي فنفس الوقت خايفة لا يكون داير ليها شيى خطة باش اجيبلها البوليس ولا شي بلان الله وعلم
ماجدة : صاف واخا مي دب. منقدرش غدا الا لقيت كيف ندير نقولهالك
طبيب: اك بسلامة
قطع عليها هيا صونات لصحبتها عاودات ليها هادشي كامل لي وقع
خديجة: لا متمشيش راه باينة فيه ناوي على شي حاجة مني قال ليك نتاخد اجراءات فحقك وداب كيكول ليك نتلاقاو راه. غير خطة هادي
ماجدة: اك صاف ماغاديش نتلاقاه غاد ندير بهدرتك
لغد ليه عاد صونا ليها مع الصباح
طبيب: مع 3 بيت نشوفك ليوما اش بان ليك
ماجدة : واخا مي راه ضياف غادين اجيو عندنا ليوم الا ماجاوش نتلاقاو
هادشي كامل دارتوا غير سبا باش متخرجش معاه حتي تشوف اش تحت راسوا دازت سيمانة مبقاش صونا ليها يمكن حيت شاك فيها بلي غير مبغاتش تخرج معاه .
صونا ليها واحد نهار مع ديك 4
طبيب: ٱلو نتلاقاو ليوما مع 5 ديال لعشيا في الجردة
ماجدة: صاف واخا
قطعات لبسات حويجها قالت (فبالها اكيد مغاد اجيب ليا لبوليس لا والو غير خيفا) خرجات شدات طاكسيي الجردة مع الدخلة كتبان ليها صطافيط ديال البوليس
واقفة هي تصدم ودخلها الشك واحد الشوية كيبان لها ايوب (نسيت مقلت ليكم سميتوا ايوب )واقف وهيا بعيدا منو ولاكن ماكانش بوحدو معاه البوليس مي ملابسينش لبسا ديال لبوليس هيا عرفاتهوم حيت واحد المرا وقعات مدابزة فدربهم وهيا كانت في الشرحم وبانولها تما هيا باش عقلات عليهم
ماجدة بقات مبلوكية فبلاصتها مبقاتش قدات تحرك وكتبكي وكتقول معا راسها ( علي ٱخر ايامي نمشي الحبس وكتيكي )
وهيا واقفة بعيدة منهم شوية حتي كتسمع تيلي كيصون ليها كانت صحبتها جاوباتها
ماجدة: انا راه مشيت نتلاقا مع ايوب وجاب لي البوليس صاف مشيت فيها اختي
خديجة : واش نتي حمقة علاش مشيتي ياك كلت ليك غير خطة دايرها ليك ونت مكتسمعيش الهدرة مهيم فين واقفا دابا
ماجدة : راني بعيدة عليهم واقفة حدا واحد الشجرة كنتل عليهم
خديجة : اوا محد مزال مشافوك هربي سيري للدار ومنين توصلي هارسي كارتا ديا تيلي
ماجدة : صاف واخا اختي
قطعات وهيا غاد خارجة من الجردة كتسمع شي حد كيعيط ليها هيييي بسسسسس بسسسسسسس واقفي
فديك اللحضة فشلوا عليها الركابي جات تلفت كتلقي
فديك اللحضة فشلوا عليها الركابي جات تلفت حتي
كتلقي غير ولد حيرانهم لي كيعيط ليها طيرها منها خلعة سميتو عبدو
ماجدة : (وهي معصبة)اشنو بغيتي علاش معيط ليا
عبدو : سلام بعدا مالكي ماجدة ماشي ديالك هادي ومملفاش تغوت عليا فحال هاكا
ماجدة: صاف سمحلي راه غير عيانة شويه وصاف
عبدو: اوكي ماكين باس كلشي منك مقبول
ماجدة 
🙁
 فنفسها صباغة هادي ) اوكي مرسي خويا يالاه باي غاد نمشي
عبدو : وابلاتي شوية مالك مزروبة غير نهضروا وسيري الي بغيتي ديك ساع .
مشات وخلاتو بلاكة كاع مجاوباتوا حيت هيا كتفكر غير في ايوب الا داه الحبس وهي معجبة بيه بزاف المهيم جات تخرج من الجردة كتسمع تيلي كيصوني
ماجدة: (في نفسها ويلي ناري هو والله تاهو ايوب هاد )
بقوت الخلعة طفات تيلي بلا متجاوبوا ومشات كتجري لدار صحبتها خديجة وصلات دقات في الباب حتي كتخرج ليها بشري *ام ديال خديجة*سلمات عليها مزربة
ماجدة : فين هيا خديجة اخالتي
بشري : راه في بيتها ابنتي سيري طلعي عندها نتي راك بحال بنتي .
مسكينة ضريفة بزاف مشات دخلات لبيت عند خديجة وبداو دموع نازلين وعنقات خديجة
ماجدة 
🙁
 والدموع فعينيها )مشيت فيها اختي مافيهاش صاف هادي هيا لخرا ليا
خديجة : ومتبكيش احب راه غاد نلقاو الحل لهاد شي متخافيش . عندي ليك حل صوني ليه وكول ليه شكون نتي
ماجدة: احسن صديقة عندي هيا نت والله ديما واقفا معايا وفجنبي يلاه ياي انا غاد نمشي داب للدار حتي نعاود نتلاقاو
خديجة : صاف واخا بب
خرجات ماجدة شدات طاكسي للدار دخلات حتي كتلاقا مع ايمان قدام الباب
ايمان : فين كنتي ازوفري هاد الوقت كامل
ماجدة : غير عند صحبتي مهيم بيت نطلع نعس عيانة ومفيا ماياكول سي حاجة
ايمان 
🙁
 حسات بشي حاجة واقعة لماجدة ) صاف واخا
طلعات لبيتها وهيا تصوني ل ايوب بنمرة بريفي ولي جاوبها مكانش ايوب
ماجدة: فنفسها ( صاف هدا هو البوليسي لي كان واقف معاه قبيلة) شكون نتا فين هو ايوب
هو:راكي رهن الاعتقال الالة
ماجدة: علاش راني رهن الاعتقال قاتلا روح ومافخباريش
هو : دايرا كتر نتي كديرونجي واحد الشخص لي هو مزوج
ماجدة: (في صدمة بقي فيها الحال وبزاف) سمحلي عفاك انا كنواعدك مابقيتش غاد نديرونجيه غير سمحولي
هو: واخا ٱخر مرا ولا غاد تعاقبي علي هاد هاد الخطأ بالمناسبة اشنو سميتك من خلال طريقة ديال الهدرة ديالك تزعط فيك ههههه
ماجدة: مع نفسها ( ولد لحرام ياله قالي راك رهن الاعتقال وداب كيقول لي تزعط فيك ) سميتي ٱية (كدبت عليه ههههه)يسحاب ليه بصح
هو : ما شاء الله سميتك زوينة
ماجدة: مرسي ونت شنو سميتك
هو : انا علي صاحب ايوب
ماجدة : متشرفين علي
علي : شراف ليا الزين
ماجدة (بدا تيخرج علي المنطق هدا )فين شفتيني زوينة ولا خايبة
علي : هههه باينة المهيم صيفطيلي نمرة ديالك نبقاو نهدرو
ماجدة : علاش اش باغ دير بي نمرتي
علي: نوغمال بيت نتعرف عليك ياك نتي ...
علي : قالي نوغمال بيت نتعرف عليك ياك نتي ممصاحباش
ماجدة: لا سمحلي مخطوبة ( قمعاتو)ا
علي : اوكي صاف ماشي مشكل
ماجدة : اك باي خويا
علي : مسخيتش بيك والله بلاتي شوية
ماجدة : ههههه مرة اخري انشاء الله باي
قطعات عليه وهوا يعاود اصوني تيلي كانت صحبتها هيا لي كتصوني
خديجة: سلام حبيبة صفا اش بان ليك نخرجوا ليوما
ماجدة : اه علاش لا شحال هادي مبقينا خرجنا
خديجة : مهم انا نمشي داب نلبس ونتقاد ونتلاقاو حدي الكافي لي كاينة لي قبالتكم
ماجدة : صاف واخا بب
لبسات ماجدة وتقادات مكديرش ماكياج ( حيت لي زين زين ) مهم خرجات كتلقا خديجة واقفة فين كالت ليها سلمات عليها وهوما يتحركوا لواحد لقصارية دخلوا بقاو غير كيشوفوا فدوك المحالات حيت الحزقة دارباهم معندهم حتي ريال غير دافعين الجبهة وصافي خصوصنا ماجدة ( جبهة قاصحة ) وصلوا لواحد المحال ديال سراول حتي كتشوف مول المحال ومعاه الدكتور لاباس لكلاس وزوين هيا مكرهاتش طير تعنقوا حيت كيبان زوين وبزافف
ماجدة: خديجة تكبري شوية متبقايش تمسكني عليه
دخلوا لداك المحال وهيا تنطق ماجدة
(ماجدة: سلام دكتور لباس عليك( كلت ليكم جبهة
خديجة : ( فخاطرها ) ايه هيا لي نصحاتني صدقات مطالعالو الشان
ايوب : اهلا صفا عليك كيف بقات ختك شويا
ماجدة: والله الا شربات داك دوا لي كتبتي ليها وبرات دغيا ههه
خديجة: ( ههههه تسليم وجهها مقزدر معندها علاش لوجه علاش تحشم )
بقاو تيقيسوا فدوك سراول احطو هاد اهزوا لاخر كاع داك المحال خربقوه ومول المحال غير كيشوف وفي الاخر
ماجدة: والله معجبونا اخويا غير سمح لينا بينا الجديد
ومشات باقا تتقلب فدوك السراول واخ معجبوهاش
مول المحال : عطيني نمرتك راه سيمانة جايا غادين اكونو موديلات جداد ومرحبا بيكم ( علي خديجة)ء
خديجة: (في صدمة تعجبات كيفاش هاد زين كامل اكول ليها عطيني نمرتك ) اك خويا قيد نمرا
عطاتها ليه وسلموا علي دكتور والابتسامة ديالو زوينة بقاو غادين في الطريق وهيا تكول ليها
خديجة: داك مول المحال زوين وضريف عجبني والله
ماجدة : اوا طيحيه باش تجيبيه احبيبة الي عجبك
خديجة شفتي انا غاد ندير المستحيل باش نتصاحب معاه وغاد نلقا ليك شي حل معا داك الدكتور ديالك غير بلاتي
ماجدة: ههههه مستحيل واش مكتشوفيهش كيف داير دري لباس عليه ولباس لي لابس كيف داير والشخصية ديالوا وبيتيه اشوف فيا انا لي شعري مكنمشطوش علي شحال
خديجة : زيدي زيدي غاد لقاو الحل انشاء الله .
غادين في الشاريع وممسوقينش كيضحكوا علي ايا حاجة واخا تكون بسيطة
مهم خلقوها فديك لعشية مع بعضياتهم وتفارقوا كلا ومشات لدارهم
مشات خديجة فطاكسي وكملات ماجدة علي رجليها حيت قربات للدار وهيا غاد وكتغني شوية كتحس بشي ايد تحطات عليها مع بغات تغوت وهو يحط ايدو علي فمها .شششششش متخافيش
مني حيد داك زيف علي وجهوا شافت ماجدة وهيا تصدم كان
مني حيد داك الزيف علي وجهوا شافت ماجدة وهي تاصدم كان عبدو
ماجدة: (وهي كترعد ) مالك علي هاد دخلة ديال زبل تفوووو خلعتيني اخويا
عبدو : وعطيني غير 2م نهدر معاك وسيري عفاك اماجدة مالك كتعاملي معايا فحال هاكا
ماجدة : يالاه سربي كول شنو عندك تعطلت علي ختي غاد تكون مخلوعة علييا
عبدو : ان راه كنبغيك اماجدة والله وباغيك لحلال من شحال هاد مي مقدرت نكول ليك والو وصبرت بزاف حتي تقاد صبري .
ماجدة : (مصدومة ) واش من نيتك انا راه دايراك فحال خويا لكبير ونتا كتكول ليا هاد الهدرة ننن سمح ليا اخويا هادشي معمروا غاد اكون غير حيد هاد الفكرة من بالك ومعمرك تبقي تجبد هاد الهدرة علي لسانك
مشات وخلاتوا مصدوم من الهدرة لي كالت ليه حيت مكانش متوقعها منها .وصلات ماجدة للدار دخلات تعشات وطلعات لبيتها تنعس وبقات كتفكر في الهدرة لي كاال ليها عبدو حتي داه النعاس صاف هيا هاديك دازت 3يام فواحد النهار جات عندها جديجة كتجري للدار
خديجة : عرفتي احب شكون صونا ليا ليوما
ماجدة: شكون كاع بغا يكون ونتي كاع لوان ولاو فوجهك هدري شكون
خديجة: صونا ليا مول المحال وهظرت معاه وقال ليا سميتو امين
ماجدة: اوا اشنو قا ليك مني صونا ليك بعدا
خديجة: بقينا كنهضروا عادي قال لي بعد غدا غادين اجيو موديلات جداد
ماجدة: هههههه واش من نيتك واش حنا درهم مكنلقاوهاش بقالنا غير سراول بي200dh
خديجة: صاف بلاش منمشيو اختي حنا كاع
ماجدة : اوا الي عندك لفلوس غير سيري نيت باش ديري شوهة لراسك
ماعلينا دازت يومين ماجدة عيطات علي صحبتها قالت ليها نمشوا للحمام صاف تافقوا باش ابمشيو بجوج بيهم تلاقاو في الجردة وغادين الحمام وهوا يصوني تيلي ديال خديجة
امين : سلام صفا خديجة لباس عليك واش غادين تجيو ليوما
خديجة: راه غادين الحمام دابا وبابا مزال متخلص باش يعطيني نشري لحوايج
امين: اه اه صاف ماشي مشكل مرة اخري ودوزي عندي لمحال
قطعات عليه وهيا تفرشخ هيا وماجدة.بالضحك
خديجة: هههههه أمكن هاد عوج لاطاي تزعط فيا
بقاو كيضحكو حتي وصلوا الحمام دخلوا تحمحموا مزيان قربوا اخرجوا كان واحد شوية ديال شمبوان فالارض ماجدة غاد باغ تجيب الما حتي طاحت علي راسها صاف معقلات علي راسها حتي لقات ناس مجموعين عليها فالسبيطار
ماجدة: (لسانها تقيل عليها )ششكون نتوو ماااا وشنو كندير هنا شافت واحد الدكتور
الدكتور تهدني : راكي طحتي وعندك نزيف فالمخ وفقدت الداكرة
كلشي كيبكي حداها وهيا معارفا حتي واحد وحتي صحبتها خديجة لي كانت كالسة حداها وكتبكي حيت ختها ماجدة مبقاتش عاقلة عليها
خديجة: (والدموع فعينيها) واش معقلتيش عليا انا خديجة صحبتك
ماجدة: معقلت علي والو وعرفت حتي شي حد منكم
الدكتور : خرجوا خليوها ترتاح شوية واش متقدريش تفكري في شفتيني
بقات كتشوف ليه في ملامح ديالوا شحال وهيا تقول
بقات كتشوف ليه في ملامح ديالوا شحال وهيا تقول
ماجدة: لا معرفتكش ومعمىرني شفتك اخويا
دكتور : صاف ماشي مشكيل رتاحي شوية بعدا ومتبقايش تفكري بزاف .باش في صباح تمشي عند دكتور اختصاصي فهاد المرض ادير ليك فوحوصات
المهم والديها وخوها الصغير جاو من البادية حيت كان عندهم شي غراض ضروري و منيي سمعوا لخبار من عند ايمان ان ماجدة فقدات ذاكرة جاو لصبيطار باش اتأكدوا دخلوا عندها وقفات ماماها حدي راسها ونطقات
ام ماجدة: (والدموع فعينيها حيت الكبدة صعيبة ) واش عرفتيني ابنتي ماجدة
ماجدة غير ساكتا والام ديالها كتعنق فيها وكتبكي بكل جهد ديالها حتي عاود رجع دكتور ودخل عندهم
دكتور: صافي براكة عليها ليوما خليوها ترتاح شويا
صاف رجعوا واليديها للدار وهوما قلبهم محروق عليها وباباها مسكين مشيا يخدم باش يشري ليها دوا اما خديجة ديما كاينة معاها ومنساها مرة مرة كيجي الدكتور مهم بقاو كالسين وهيا تقول صحبتها
خديجة: ماجدة واش معقلتيش علي هاد دكتور كان كيعجبك بزاففف غير حاولي تعقلي عليه
ماجدة: ختي انا معاقلة علي والوا سمحي ليا
صاف من تما غاد تبدل حياتها دازت شي يمات خرجات من سبيطار وداك دكتور خدا نمرة ديال خديجة وقال ليها
دكتور : انا ماش اختصاص ديالي هاد المرض ولاكن هاك نمرة ديالي الي بان شي تحسن كوليها ليا باش نديكم عند واحد صاحبي اختصاصي فهاد المرض وهو لي غاد اكمل معاها الفحص
خديجة: صاف اخويا ايوب شكرا
صاف مشات ماجدة وبقات غير كالسة في الدار ومعارفة حتي واحد جات عندها صحبتها
خديجة: توحشت نخرج معاك ونضحكوا عافاك حاولي تفكري شي حاجة
ماجدة غير كتشوف فيها وكلشي جاها غريب ومعقلاتش علي تا شي حد عائلتها كاملة دازت شهرين كتخرج عادي جات عندها واحد النهار صحبتها باش اخرجوا لبسوا وخرجو مي داك ضحك لي كان بيناتهم مبقاش حيت كتبان ليها شي وحدة مجهولة
ماجدة: ختي والله مقدرت نتفكرك انا ماشي لخاطري
مشاو المحال عند ٱمين مربنا تفكر شي حاجة دخلوا وبقات خديجة كدير نفس الطريقة ديال اول نهار مني جاو عندو
خديجة: عقلتي علي هاد سروال قلتي ليا عجبك وزوين
ماجدة: لا لا لا انا معاقلة علي والوا يالاه نمشيو
امين : خديجة سيروا الحمام وشوفي واش تقدر تفكر شي حاجة
خرجوا من المحال وغادين في الزنقة عادي ماجدة غير ساكتة حتي وصلوا للدار دخلات معاها
خديجة: مهيم غدا نجي عندك باش نمشيو للحمام علا الله تعقلي علي شي حاجة
لغد ليه مشاو للحمام خديجة كتهدر معاها وهيا غير كتشوف فيها ومكتكول حتي كلمة حتي وصلوا الحمام دخلوا يتحمحمو ماجدة مشات بات وعمر سطل ديال الماء وبقات واقفا شحال وهيا ساهية
خديجة: عقلتي علي شي حاجة ياك اختي قول ليا اشنو تفكرتي
ماجدة: جاب ليا الله بحالا كان شي شمبوان هنا ياك
خديجة:( في فرحة )نتي غاد تبراي صاف وغاد ترجعي كيف كنتي
سلاو خرجو من الحمام وهيا تصون خديجة للدكتور * ايوب * ( هو راه ماشي اختصاصي فهاد المرض مي كيعرف واحد صاحبوا غاد إ عونهم )عاودات ليه كاع هادشي لي وقع لماجدة ليوما في الحمام وهو يقول ليها
عاودات ليه كاع داكشي لي وقع لماجدة في الحمام ليوما وهواا يقول ليها
دكتور*ايوب*: مهم فين كينين نتوما دابا انجي عندكوم
خديجة: حنا يالاه خرجنا من للحمام نمشيو نديو صطولا والحوايج ونجيو للسبيطار بلا متجي صافي
لمهيم مشاو للدار حطو داكشي لي داو معاهم للحمام ومشاو للصبيطار
دكتور *ايوب* : عاود ليا شنو لي عقلات عليه
خديجة: مشينا ليوما للحمام وتفكرات بلي جات ليه شي مرا وطاحت مني مشات تعمر صطل
دكتور: *ايوب* : لمهيم يالاه نمشيو عند واحد دكتور
اختصاصي وغادي يعونها
صاف داهم ودخلوا عندوا ماجدة سهات و بقات كتشوف فيه
خديجة:( همسات في ودنها ) واش عجبك احبي ياك
ماجدة: اه زويننن اختي والله
خديجة: ( في فرحة) غاد تولي بيخير انشاء الله ولاكن متنسايش كان كيعجبك دكتور ايوب
ماجدة: شكون هاد ايوب عاوتاني
خديجة : اويلي هادا لي جابنا
ماجدة : اه ميحسابليش سميتو ايوب اختي
مهم جا داك طبيب وعيط علي ماجدة باش تجي عندوا لبيرو غير بوحدها
دكتور.2 : شنو سميتك اختي
ماجدة: سميتي ماجدة وفعمري 22 سنة
دكتور.2 : واش هاد دكتور (ايوب) لي جابكم واش معمرك مشفتيه فشي بلاصة
ماجدة: لا معمىرن شفتوا ومكنعرفوش
دكتور.2 : غير شوفي وكان تفكري شوية نهار جيتي لصبيطار
ماجدة: (بعصبية ) كالت ليك معمرن شفتوا واش مكتفهمش كنت انا وختي صاف
دكتور.2 : (بابتسامة )اوه هانتي شفتي هانتي غاد وكتعالجي وهانتي غاد تولي قويا وفهاد سيمانة غاد دوز بالشفاء العاجل انشاء الله .
عطاها واحد الكيينة باش تبقا تشربها باش عقلها يبقا يخدام مزيان
خرجوا من عندو وخديجة فرحانة حيت ماجدة بدات كتعقل شويا بشويا رجعوا للدار مع الدخلة كيتلاح عليها خوها بالبوسان وهيا تفكر ديك البوسة كان كبديرها ليها شحال هاد قبل ميسافروا .دازت 3يام وماجدة بدات الحالة ديالها كتحسن ونهار علي نهار كتفكر شي حاجة جديدة جات عندها صاحبتها للدار
خديجة: ماجدة وحاولي ضحكي وتلفي شوية لوقت باش تعاون راسك و تفكري بزاف ديال لحوايج صاف بداو كيخرجو هيا وصحبتها ويتسركلو ويضحكو كيدوزو من شي بلايص وكتفكرهم وبالمساعدة ديال دكتور جديد لي سميتو *يوسف * كلا مرا كيجي يخرج معاهم ديما هيا وخديجة
واحد نهار صونا مول المحال *امين* لخديجة وقالها
امين: مني ولينا اصدقاء قررت نعرض عليكم لعيد ميلاد ديال صاحبي ومنها صحبتك تبدل الجو شويا وتنسي المرض
خديجة: صاف واخا اطط نسولها.
كينا واحد الحفلة احبيبة تبغي تمشي ليها تبدلي للجو شويا اش بان ليك
ماجدة: صاف واخا نمشيو
خديجة: صاف واخا راها حتي هيا غاد تكون معانا
امين : اك غدا في العشية كونو واجدين غادي نجي انا وأيوب نتعرضو ليكم
صاف داز داك النهار جات صحبتها خديجة لقات ماجدة ناعسة
خديجة: وانوضي واش نسيتي شنو تابعنا ليوما
ناضت ماجدة دوشات وسالات جات كلسات حدا صاحبتها
خديجة: بصحة وراحة ابب يالاه نمشيو بعدا
خديجة: يالاه نمشيو للصالون نقادوا رأينا بعدا يقدروا بكونو لبنات زوينات خاصنا حتي حنا نبانو زوينات
ماجدة: من نيتك فيناهوما هاد لفلوس باش غاد نمشيو للصالون
خديجة: غير نوضي يالاه راه دور معايا الوليد ليوما
صاف مشاو تقادو ورجعو للدار خديجة جابت واحد لباس طويل وسبرديلا والفولار وهيا لابسة واحد لبسا تحت الركبة وسباط وطالقة شعرها جاو طوب صونا ليها امين
امين: خديجة واش واجديننتي وماجدة
خديجة: اه واجدين
امين: لمهيم شوية ونجيو عندكم حدا لقهوة
صاف قطعات عليه وبقاو تيتسناو حدا لقهوة حتي جا هو وأيوب امين بقا تيشوف في خديجة حيت جات زوينا اما أيوب كيبان ليها معقد شويا من لبنات مهم ركبوا ومشاو للدار لي فيها للحفلة لقاو الدار كاملة زواق وناس كيشطحوا والضحك وماجدة غير كالسة شويا هوا يدخل يوسف داك دكتور
ماجدة: (فنفسها اش كيدير هادا هنا )
شوية كيبان ليها جاي قاصدها وهو يوقف حداها
يوسف : اش كديري هنا اماجدة
ماجدة: ههههه نتل لي شنو كدير هنا
يوسف : هههه انا وأيوب وامين راه صحاب من روح روح
ماجدة : اهه ايوا مزيان اسيدي لايخليهم ليك
يوسف : امين يارب جيتي زوينة ممكن تنوضي تشطحي معايا
ماجدة: مرسي لا مكنعرفش نشطح سمحلي
تما حسات بيه بغا يتقرب منها هادشي لي بان ليها من تصرفات ديالوا
يوسف : غير نوضي نعلمك
صاف ناضوا بقاو كيشطحوا وهيا تشوف في خديجة وغمزاتها ضارت ماجد حتي كتلقي ايوب كيشوف فيها شي شوفات ناقصين معرفاتش علاش زعمي شوية هيا تحس بالدوخة وشدها يوسف
يوسف: غير كملوا الحفلة ديالكم انا غاد نطلعها لبيت ترتاح شويا
صاف هيا غيبات مني حلات عينها لقات خديجة ويوسف ايوب وامين كيتسناوها تفيق شافت في خديجة وكالت
ماجدة: مالكوم حالين فامكم فيا ياك لباس
يوسف : راكي سخفتي وطلعتك ترتاحي شويا
ماجدة: اوا مزيان راني غير سخفت ماشي مت
خديجة: (في فرحة كبيرة ) اوففف وأخيرا رجعاتليك داكرة فخطرة
يوسف : (متعجب) وانتي باش عرفتي بلي رجعات ولا لا
خديجة: من نيتك صحبتي هاد والهضرة ديالها هكا كانت في الاول ديما كدور في بنادم
ماجدة: اوا صاف هاني داب بريت
وتلاحت عليها خديجة بالتعناق والبوسان وهيا فرحانة حيت صاحبتها رجعات الحالة ديالها العادية
ايوب وامين 
🙁
 في نفس الوقت ) علا سلامتك اختي ماجدة
المهيم نزلوا اشطحوا هههه وماجدة رجعات هبيلة وشعبية صاف سالات الحفلة وتوادعو معاهم ومشات خديجة مع ماجدة حتال نص طريق وتسالمو ودخلات ماجدة لدارهم وهيا فرحانة حيت رجعات ليها داكرة مع دخلة حتي تلاح عليها خوها بتعنيقا بحال ديما وحتي هيا عنقاتو وفرح حيت ولات حنينة معاه كيف ما كانت شحال هادي مهم كلسوا تعشاو وفرحوا كاملين بي ماجدة لمهم من هنا غاد تبدل حياتها غاتولي ماجدة (بين نارين) وشنو غاد دير واش تختار الشخص لي
ماجدة غاد تولي( بين نارين )وشنو غاد دير واش تختار الشخص لي كيبغيها ولا لي كتبغي هيا
المهم دخلات للدار تعشات لبسات بيجامة ونعسات لغد ليه فاقت فطرات عاونات ماماها فالشغل وباباها مشا للخدمة ديالوا وخوها مشا المدرسة سالات الشغل وطلعات للسطح تشمش حتي كتسمع تيلي ديالها كيصوني كتكول الو الو حتي شي حد مكيجاوب
ماجدة: لعجب شكون غاد اكون واقيلة خديجة هيا لي كضحك عليا
ثيفطات ليها مساج وسولاتها واش هيا
خديجة: لا ماشي انا والله ومعطيت نمرتك لحتي شي حد
ماجدة: صاف واخا ماشي مشكل
قطعات ودخل خوها عنقها وباسها
اخ : ختي عندي تمارين وبغيتك تخرجيهم معايا
ماجدة: هيا لولا احبيبي
مشات عاوناتوا فتمارين سالاو وصلات وقت لغدا وهو يكول
اخ : واحد دري ديما كيضربني بالحجر وكيحكر عليا
الأم : اويلي علاش اضربك هاهيا ختك تمشي معاك وتشكا ليه من استاد
وصل الوقت لبسات ماجدة حوايج ومشات معا خوها قدام المدرسة كيتسناو فداك الدري اجي باش تهدر معاه شوية كينعت ليها خوها لواحد لجيهتو
اخ : هاهو اختي ديما كيضربني
ماجدة: ٱهر مرة تقيصو ولا غاد نتفاهم معاك فهمتي
الطفل : (عينيه فيهم الدموع )هوا لي كيجبدني انا مكندير ليه والوا
ماجدة: لمهم انا غير هضرت معاك وبديتي كتبكي مشكيل هدا .
دخلات خوها المدرسة ورجعات للدار لغد ليه جا عندها خوها
اخ : ختي راه قال ليا الاستاد جيب معاك ختك .
مشات معاه وهيا تصدم مني كتشوف دري لي هدرات معاه كان هو أيوب بقات غير كتشوف ومصدومة ميمكنش
الطفل: هادي اخويا هيا لي غوتات عليا لبارح
ماجدة: مغوتش عليك نتا ضربتي خويا وانا جيت هدرت معاك عادي
أيوب: صاف موقع والو طلب منو سماحة وحتي هو يطلب منك سماحة ومتبقاوش تعاود تخاصمو هاد المرة
صاف تصالحوا ومن داك نهار وهوما تيلعبوا مع بعضياتهم ولاو صحاب ولا ديما كيجي عند خو ماجدة للدار باش العب معاه
دازت سيمانة جات خديجة عند ماجدة كتجري كالت
خديجة: عرفتي شنو احبيبة
ماجدة: دوي اشنو خلعتيني هدري
خديجة: شفتي دكتور أيوب صونا لأمين وكال ليه بلي كتعجبيه وهوا لي صونا ليك ديك الخطرا
ماجدة: وايلي بصح هادشي
خديجة: اه اه والله منكدب عليك
ماجدة: انا ولا كيعجبني يوسف والله معرفتش كفاش حتي طحت فيه
خديجة: من نيتك ياك نتي كلتي ليا بلي كيعجبك أيوب
ماجدة: مهم انا ولا كيعجبني يوسف صاف
خديجة : اوا شوفي دري لي كيبغيك وعنداك ديري شي حاجة لي تندمي عليها من هنا القدام
ماجدة تلفات وبقات كتفكر مزيان وكتدوي معا راسها
ماجدة: انا بغيت يوسف حيت ضحوكي وضريف معايا وكيعطيني وقت وها لي كان معايا مني كنت مريضة ماشي بحال أيوب كيبان معقد ومفيهش ضحك واخا زوين فوجهوا خاطري بعدات عليه مني فقدت داكرة
بقات كتفكر شحال وكتخمم وهيا تصوني لصحبتها
ماجدة: حبيبة في راك دبا بيتك تمشي معايا
خديجة: انا غير في الدار فين غاد نمشي معاك
ماجدة: بيت نمشي نشوف يوسف يالاه معايا
خديجة: صاف واخا نلبس ونجي عندك
جات ومشاو للصبيطار فين كين مع الدخلة سولوا العساس عليه
لعساس : راه كاين مع خطيبتوا حتي يسالي. ودخلوا عندوا
ماجدة مني سمعات هاد الهدرة تصدمات وبقا فيها الحال حيت لي كانت ناوية تكمل معاه صدق خاطب
خديجة: اوا الحمد لله مني عرفتي هادشي من الاول ودابا نتي غاد تكوني مع أيوب
ماجدة: تفو علي زهر ديما كنبغي الشخص. الخطأ
شويه هيا تبان ليهم خارجة لابسة واحد لبسة زوينة وطالقة الشعر والصدر واقف وطرماحة قداش ولفيم حمر كتبان قرطاسة
خديجة: تبارك الله هاد الطرماحة كاملة عندوا وبغيتيه اشوف فيك نتي اهاد الحمقة واش من نيتك
ماجدة: هانتي تشوفي مضيعانا في رزقنا بنت لحرام
مهم رجعوا للدار وماجدة بقات كتفكر كيغاد دير حتي تنسي يوسف وهيا طيح عليها واحد الفكرة هزات تيلي صونات لصحبتها وهيا تكول ليها
شويا طاحت عليها واحد الفكرة هزات تيلي صونات لصحبتها وهيا تكول
ماجدة: خديجة كولي لأمين حتي ماجدة كيعجبها ايوپ باش اكولها ليه هوا
خديجة: اوا شفتي هاماجدة بدات كتفكر مزيان
دازت 4يام صونا ليها نفس رقم
ماجدة: الو شكون معايا
أيوب: سلام معاك *ايوب *
ماجدة: ٱه لباس عليك
أيوب : الحمد لله بخير بيت نتلاقاك الي كان عندك شي وقيت
ماجدة: اه علاش باغي تشوفني بسلامة
ايوب: بغيت نهدر معاك الي مكان حتي شي مشكل
ماجدة: انشاء الله اكون خير
ايوب : نهار سبت انا مخدامش نجي عندك ونمشيو لشي كافي
ماجدة: صاف واخا
قطعات صونات لصحبتها عاودات ليها شنو وقع
خديجة: اوا خاصنا ندبروا علي شي لبسة ونقادك ليه باش طيحيه .
مشات تسلفات خديجة واحد لبسا من عند بنت خالتها فلبيض وفيها نقاط بالكحل وكانت عند ماجدة سبرديلا بيضة
وصل نهار جمعة جات عندها صاحبتها وقدات ليها شعرها باش يبقا رطب لغد ليه لبسات دوك لحويجات وطلقات شعرها ودارت مكياج وواحد سنيسلة ولات كتبان قوقة وبقات كتسنا حتي صونا تيلي
أيوب: واش واجدة
ماجدة: اه واجدة فين نتلاقاو
ايوب: نتلاقاو مورا الكافي لي حداكوم
بقات كتشجعا صاحبتها وتوصي فيها رجعاتها بحال الدري صغير
مهيم مشات لقات كيتسنا فالطوموبيل ديالو وهوا بقا كيشوف فيها
ماجدة: مالك كتشوف
أيوب: لا والوا غير جيتي زوينة وصاف
ماجدة: (ابتسامة) مرسي
هيا هاديك مشاو لواحد كافي رومانسية فيها ديكورات زوينين بقاو كالسين
أيوب : كيف ماكلت ليك بغيت نهضر معاك فواحد الموضوع
ماجدة: اه دوي مرحبا انا كنسمعك
أيوب : شوف انا كتعجبيني وبزاف ورتاحيت ليك والله
ماجدة: وايلي بصح هادشي كامل
أيوب : اه ولاكن انا مابغيش نتزوج يعني نبقاو غير مثاحبين
ماجدة: معرفناش شنو مكتب لينا الله ولاكن الا تصاحبت معاك راه مغاديش تقيسني
أيوب : ماعليش هادشي غاد اجي مع الوقت
بقات كتشوف فيه وكالت
ماجدة: سمحلي انا منقدرش نتصاحب معاك تقدر فأي لحضة تخوني وانا باغا شخص الي درت معاه علاقة بغيت تسالي بي الزواج سمحلي
أيوب : ولاكن انا كنبغيك وكيف كلتي معرفناش المكتاب ونقد نبغيك كتر ونتزوجوا
ماجدة : مهم نفكر ونرد عليك صاف
مشات للدار وهيا عقلها غير معا الهضرة
ماجدة: (مع نفسها)زعمي اكون باغ غير ادوز بيا الوقت
كيف لعادا صونات لخديجة باش تعلمها بالجديد وعاودات ليها كلشي
خديجة: صراحة كيبان لي هوا قالها ليك من الاول يعني باينة فيه مكيكدبش مهم توكلي علي الله
ماجدة: صراحة انا ممتأكداش من هاد العلاقة مبقيتش كنرتاح ليه
خديجة: سمعي شغاد نقول ليك ديري لي بغيتي
مشات خديجة وبقات ماجدة كتفكر فشي حل لهادشي شويا صونا ليها
أيوب : ماجدة صافا واش فكرتي ولا لا
ماجدة: اه فكرت وانا قابلة نكون انا ونتا فعلاقة
أيوب: اه مزيان دبا نتي ديالي بوحدي فهمتي
مهم دازت شي سيمانة وهوما كيهضروا واحد النهار كال ليها نتلاقاو بي 4 امين خديجة ايوب ماجدة في دار ديال أمين
مكلتش ليكم خديجة تصاحبات معا امين صاف تلاقاو في دار عند أمين كاملين بقاو كالسين كيضحكوا وكينشطواحتي كيسمعوا الدقان في الباب ناض امين افتح الباب حتي كيلقاو
حتي كيسمعو الدقان في الباب ناض امين فتح الباب حتي كيلقاو يوسف
ماجدة قلبها بقا كيضرب حيت فعلا تواحشاتوا معرفاتش اشنو دير حيت دغيا ولات كتبغيه واخا خاطاب محساتش حتي قالت ليه
ماجدة: سلام فين غبرتي توحشناك
يوسف : (بابتسامة )حتي انا توحشتكم مي ياكما جيت فشي وقت ماشي هو هاداك
امين: لا اصاحبي من نيتك كلس معانا
كلسوا مجموعين هو كلس كيهدر معاهم ويعاود ليهم علي الصغر ديالوا كيف داز شوية أيوب عنق ماجدة هزات عينها فيوسف لقات كيشوف فيها
يوسف: صافي درتوا علاقة وانا مافخباري والوا هاد هيا الصحية
أيوب: اصحبي كلشي جا علي غفلة
يوسف : (بابتسامة) يالاه نخليككم عندي واحد الشغل نقديه
ماجدة: (مع نفسها )تفووو مكرهتش كون راه هوا لي معنقني وشاد لي فإيدي افففف علي زهر انا مصاحبة معا واحد مبغيهش قلبي
مشات يام وجات يام وكل مرة كتشوفوا كيزيد تبغيه كتر واخا هيا عارفة راه عندو خطيبتوا واحد نهار داروا كلسة مع الليل وخديحة وصحبتها ميقدروش اباتو
خديجة: شوف راه غاد اكون يوسف معانا
ماجدة: صاف علي قبلوا غاد نمشي شوفي شي حل
خديجة : انا غاد نقول لماما نبات معاك ونتي كول ليها تباتي معايا ونمشيو
صاف كالوها لوالديهم ومشاو عندهم للدار فين مجموعين كانوا بزاف ديال البنات والدراري ماجدة معجبهاش الحال حيت كان الشراب وكلشي سكران غير هيا وخديحة لي مداروا والو
مشاو لواحد لكوان وكلسوا ختا جا عندهم يوسف كيبان ليهم مشاربش مزيانبقو كيهضروا عادي
ماجدة: سمحولي غا نمشي للحمام ونجي
كان الحمام الفوق طلعات حتي كيبان ليها واحد الدري سكران وݣف ليها في الطريق
الدري حبيبة عجبتيييني وبيتك تنعسييييي معايااااااااا نشبعك كوا والله متسخاي بيا ونخلصك مزيان
شظها من كتفها ديك ساعة كانت لابسة كسوة قصيرة وفيها لخيوط في ضهرها مني شدها بززز تحلات ليها الكسوة من الضهر يالاه بغا يفلورتي معاها وهي تجي فيه واحد لوجه شبعو عصا مزيان وخلا ليه وجهوا كلوا دم وحيد تجاكيطة ودارها فوق ماجدة
يوسف : متخافيش انا معاك
صاف نزلوا حتي كيبان ليها أيوب ظايرين بين ( العاهرات ) وهوا تيقيس فيهم وهوا كاع ممسوق لماجدة
يوسف بقا كيشوف في ماجدة وبانت ليه كتشوف في أيوب وهوا يعيط ليها
يوسف : اجي كلسي تسنايني نجيليك سي حاجة تشربيها
ماجدة: واش من نيتك سمح ليا اخويا انا مكنشربش
يوسف : علي زعمي انا غاد نعطيك تسكري مستحيل
ماجدة : (معا راسها )علاش كيتصرف معايا فحال هاكا وهوا عندو لي خطيبتوا
جاب ليها موناضة وبقاو كيهدروا شويا
يوسف : شويا دابا واش بخير
ماجدة: اه شكرا بزاف كون مكنتيش نتا مان غاد يتعدي عليا
يوسف : من هادا واجب انا شفتك تعطلتي وطلعت نشوف مالك
شكرااتو علي هادشي وجات صحبتها
خديجة: ههههه وعيت بالشطيح مبقيتش قادا نزيد ونتوما شنو كديروا هنا علاش مشطحتوش
ماجدة: حنا حنا عيينا ههههه
يوسف : الي عيتوا نديكم للدار ديالكم رتاحو شويا
ماجدة: اويلي لا راه 
ماجدة اويلي لا راه حنا غير كادبين علي مالين الدار منقدروش نمشيو فهاد الليل حتي يطلع الصباح عاد نمشيو
يوسف : مهم انا عييت وغانمشي لداري نرتاح شويا
ماجدة: اه صاف واخا بسلامة عليك
مشا يوسف وهوما بقاو كالسين حتي بداو كيدقوا الجيران عيلهم وكيتشكاو من الصداع لي كانو ظايرين فداك اليل ورغم دالك حتي واحد ممسنط ليهم ماجدة وخديجة خافوا
ماجدة: نوضي اصحبتي يالاه نمشيو باينة غاد تنوض شي روينة هنا .
خرجوا كيتسلتو من الباب وديك ساعة كانت 2 ديال اليل ودنيا خاوية وهيا تصوني ماجدة علي *يوسف*
ماجدة :شوف جي عندنا دبا عفاك حدا داك سطاسيون ليتما
شويا جا عندهم وهوا مخلوع عليهم
يوسف: كنخاف من المشاكل داهشي علاش جيت للدار
ركبوا معاه في الطوموبيل وصلوا للدار ديالوا لي كانت كلها مزوقة دخلوا عطاهم شي حوايج ديالوا هوا ولبسوهم وهوا يصوني عليها أيوب
أيوب: ( سكران ) حبيبة ديالي فين راكم دابا
ماجدة: مشينا للدار
وكتسمع الضحك حداه ديال لبنات وهيا تقطع عليه
يوسف: واش فرحانة معا ايوب اماجدة ولا لا
ماجدة: (بقات كتشوف فيه ) ههه علاش هاد سؤال
يوسف : عادي غير سولتك سمحلي الي معجبكش سؤال ديالي
ماجدة: لا لا معليش انا عاد تعرفت عليه وصراحة تصرفات لي شفت في الحفلة معجباتنيش
يوسف: اوا بنادم مني كيسكر كيولي فحال هاكاك
هيا حسات بلي مخبي شي حاجة مي مباتش تبين ليه والوا صافي نعسوا فالصالون فالصباح مني فاقوا لقاو لفطور واجد فوق الطبلة
يوسف: ههههه اوا نوضو المعكازات مناوينش تمشيو لديوركم غادين اكونوا عائلتكم مشوشين عليكم
ناضوا فطروا معاه ومشاو عند للدار عند بنت خالتها بدلوا عليهم دوك الحوايج ومشاو لديورهم شويا صونا ليها
يوسف: سلام ماجدة صافا واش وصلتوا بخير
ماجدة: اه وصلنا شكرا بزاف والله
يوسف: لا هانية الا خصاتك شي حاجة ومكلتيهاش ليا منعاودش نهدر معاك
صاف دازت 7يام عادي واحد النهار خارجا ماجدة تجيب الخبز وصونا ليها
أيوب : سلام صافا عليك
ماجدة: بيخير الحمد لله ونتا
أيوب : بخير مهم بغيت نهضر معاك ضروري فواحد الموضوع
ماجدة: ياك لباس كول لي شنو واقع
أيوب : الهضرة ماشي في التلفون مهم من دابا لساعة نجي عندك
ماجدة: صاف واخا
دارت الخبز للدار ولبسات حوايجها وخرجات تلاقاتوا
أيوب: انا عارف بلي كنت غلطت فديك الحفلة وعاودلي يوسف كلشي ونصحني باش نكون قريب ليك ديما وقال لي الا مكنتيش كتبغيها بعد عليها ولاكن انا منكدبش عليك نجيك صريح كنبغي الجنس بزاففف انا واحد الشخص فشكل كنت مزوج وطلقت وعندي بنت كاينة مع ماماها في اوروبا سمحيلي بزاف .
فديك ساعة ماجدة مقلقة وفرحانة فنفس الوقت فرحانة حيت عاودلها صراحة وغيتفارقوا ومقلقة حيت كدب عليها ولاكن هادشي مكيهمش مهم هوا مطاحتش معاه فشي مشكل ومعمىوا قاسها
ماجدة: معليش ربي معاك الله اعاونك
صاف أيوب خرج من حياتها فخطرة مبقاتش كتهظر معاه حيت صاف علاقتهم سالات وحتي يوسف النضرة بيناتهم قليلة دازت يتم وجات يام حتال لواحد نهار كان تنين خرجات هيا وصحبتها اقلبوا علي خدمة ودازوا عند أمين كلسوا اجمعوا معاه وهيا تكول
خديجة: واحد أيوب ويوسف فين راهم مبقاوش كيبانو
امين: وايلي مفخباركمش والو يوسف مشا
أمين: وايلي مفخباركم والوا يوسف مشا الإيطالية يخدم تما
ماجدة: اويلي اش كتكول نتا ( حسات بالدنيا دارت بيها )
خديجة : تهدني اختي
امين: مالك اماجدة تبدل فيك اللون اش واقع
خيدكة: لا والوا غير عيانة شوية واقيلة مهم غاد نمشيو دابا بسلامة
خرجوا غادين في الطريق وماجدة دموع فعينيها شلال ومصدومة
ماجدة: تصدمات كفاش الشخص لي كتبغي مشا لبلاد بعيدة وخلا قلبي محروق علاش زعما واش انا معنديش الزهر علاش الشخص لي كنبغيه مشا وخلاني كون غير بقا غير نشوفو براكة عليا
اهنئ اهنئ اهنئ
خديجة: (عنقاتها )صاف اختي متبكيش كلشي غاد اولي مزيان
صاف بقات علي ديك الحالة 4 شهور وديما كتفكر فيه وضحيكة ديالوا وتصرفاتوا معاها ديما كتصوني ليه فواتساب والوا مقطوع الخط ميقدرش يدوز نهار زوين بلا متفكر فيه قررات تمشي عند خديجة باش تمشي معاها للسبيطار اسولو عليه مشاو دخلوا المكتب ديالوا فين كان خدام لقات شواهد ديالوا معلقين وفيهم العنوان فين كيسكن لاحضات بلي مكتوب فيهم كان ساكن فواحد البلاصة غير هنا فالمدينة
خديجة: ديك الدار لي مشينا ليها داك نهار ماشي فهاد الحي ليمكتوب هنا
ماجدة: معرفتش نمشيو ونسولوا بغيت نسمع صوتوا قلبي مخنوق غاد نحماق حيت كنبغيه بزاف .
شدوا طاكسي لداك لعنوان وصلوا كيدقو فالدار وهيا تخرج ليهم واحد المرأة فالعمر تمانينات
ماجدة: سلام الميمة لباس عليك جينا نسولوا علي واحد دكتور كان ساكن هنا
المرأة: دخلوا ابناتي مرحبا بيكم شنو بغيتو تعرفو عليه
ماجدة: خالتي حنا صديقات ديالوا وبدل نمرتوا وبغينا نسولوا فيه وصاف
يالله بغات تهدر هوا اصوني تيليفون ديال خديجة كانت ماماها سولاتها فين كينين كالت ليها انا معا ماجدة فظارهم وقطعات
المرأة: واش نتي هيا ماجدة
ماجدة : كيفاش اه انا هيا ماجدة علاش (ماجدة تعجبات )
المرأة : ايه نتي لبنت لي عاود ليا عليك ولدي يوسف انا جداتوا ولدي لحبيب ديالي مريض عندو مرض خايب في حجرو وخطيبتوا مني عرفات تفارقات معاه وهوا دابا راه ڤايطاليا كيتعالج عاود ليا عليك ولاكن مقدرش اكول ليك شي حاجة ماجدة بنتي ولدي محتاج ليك انا مني شفتك سولتي فيه عرفتك كتبغيه عفاك ماجدة ولدي مشا ايطاليا باش ميتعدبش
ماجدة: واش عندو والديه تما اخالتي ولا لا
المرأة: لا ابنتي عندو غير انا انا والديه ماتوا مني كان باق صغيرفي واحد الحادتة وبقيت عندوا غير انا
ماجدة : مهبم اخالتي عطينا نمرتو انا غاد نوقف معاه
عطاتها ليهم وخرجوا محساتش حتي بداو دموع كينزلوا طاحت في الأرض وبقات كتبكي حيت صعيب تكوني كتبغيه وفي الأخر تلقايه حتي هوا كيبغيك
وصلات للدار كتصوني عليه والو( رصيدكم غير كاف)حيت نمرا ديال الخاريج صيفطات ليه مساج فواتساب كيقرا ومكيجوبهاش
ماجدة: غير جاوبني راني عارفة كلشي حتا انا كنبغيك وبزاف متصورش شحال توحشتك علاش مكلتي ليا والوا علاش معتارفتيش ليا
علاش مكلتي ليا والوا علاش معتارفتيش ليا
,بلي راك كتبغيني .
هيا كتكتب ودموع نازلين من عينيها ان حيت فعلا تواحشاتوا خلا ليها vu معرفاتش علاش مبغاش اجاوبها صونات ليه والوا مكيجوبش بقات شي يومين 100 مساج في النهار غير باش اجوبها تقدروا تكولو حماقت ولاكن فعلا قلبها بغاه بغات تسمع منو كلمة كنبغيك وتشد ليه في ايديه وتقول ليه انا معاك .
حيت هوا وقف معاها حتي رجعات داكرة ديالها وزاد وصا صاحبوا باش ميتفلاش عليها وقف معاها فبزاف ديال الحوايج تواحشاتوا بزاف كلسات كتفكروكتكول علاش مبغيتيش تجاوب واخا هاكاك كتصيفط في المساجات وكتعترف ليه بحبها حتال واحد النهار كانت كتغسل الماعن حتي سمعات تيلي كيصوني ليها حطات داكشي من ايدها ومشات كتجري لقات يوسف هوا لي تيصوني
يوسف: سلام ماجدة لباس عليك
ماجدة: لا ماشي لباس مدام نتا بعيد عليا
يوسف : واش بصح كتبغيني متنافقينيش
ماجدة: اه كنبغيك وكتر من راسي رجع المغرب وتعالج حدايا انا معاك احبيبي
يوسف : حتا انا كنبغيك بزاف شفتك من نهار الاول دخلتي ليا لخاطري مقدرتش ندخل بينك وبين *ايوب * ولاكن وصيتوا باش ميضحكش عليك انا بصح بغيتك وكنت كنراقبك فأي خطوة كديريها توحشتك
ماجدة: اوا مني هادشي كامل رجع المغرب عافاك حتا انا توحشتك
يوسف: لا لا منقدرش انا بديت فالعلاج ديالي سمحيلي تسنايني انا عارفك ماغاديش تخلاي عليا
ماجدة: انا معاك ديما عمري نتخلا اعليك انتسناك حتي تبرا انشاء الله
يوسف: غاد نواعدك اي بريت انشاء الله نجي نتزوجوا
فرحات ماجدة وفنفس الوقت خايفة ميبراش مهم بقاو علي اتصال,وعطاوه الاطباء رونديفو من دبا 3شهور ديما كتهضر هيا وياه ابيل فيديو وعمرها حاولات تخونو ولا تضحك عليه بالعكس كتصلي وكدعي معاه باش اولي صافا
مرة مرة كيمشيو عند ديك المرأة كيعاونوها شويا وتيكلسوة معاها دازت 3شهور مزربة وصل وقت العملية ودخل باش اديرها وماجدة قلبها مزير وخايفة لاتوقع ليه شي حاجة بكاات وكتصلي وتدعي معاه حتي من الماكلة مبقات كتاكول طلعات لبيتها تبعاتها ماماها لبيت دخلات ولقاتها كالسة
الأم: بنتي انا ام وكنحس پأي حاجة متوقع اولادي عاوديلي ابنتي شنو واقع ليك شنو لي خلاك ديما كتبكي حتي ولاو عينيك منفوخين بكترة لبكا واش تعد عليك شي حد
قهراتها بالاسئلة محسات براسها حتي بدات كتعاود ليها كلشي من الاول ودموع نازلين شلال
الأم: ( عنقاتها ) صاف ابنتي مديريش فبالك غاد اكون غير الخير انشاء الله حاسة بيك لحبيبتي الحب مكيعلمش مسحي دموعك وكوني قوية غاد يبرا انشاء الله يالاه نوضي غسلي وجهك تنوض نطيب ليك الماكلة كولي شويا
ناضت غسلات وجهها كتصوني ليه والوا تيلي طافي مكرهاتش تكون حداه فهاد المحنة دازت 2شهرين ماجدة ولاو كيجوها افكار خايبة يكما مات ولا ومغيب قلبها تزير عليها واحد نهار مشات عند جداتوا
ماجدة: خالتي واش معنك حتي شي خبار علا يوسف
المرأة: ( ببرودة دم ) لا مفخباري والوا ابنتي
ماجدة بداو دموعها كينزلوا عنقاتها
المرأة: لا لا لا ابنتي متبكيش راه يوسف واعدك إدن غاد ايرجع انا حاسة بهادشي .
خرجات من عندها ومشات نيشان لظارهم دخلات لدوش ديريكت طلقات الماء وكلسات تحت منو كتبكي ( ميحس بيها لي واقعا ليه )دازت سيمانة وهيا غير شادة الفراش والوا حتي شي خبار عليه مبانت
واحد نهار صونات ليها خديجة قطعات عليها حيت مبغاتش تهدر مع حتي شي واحد جات كتجري عندي
خديجة: مالك مكتجوبيني خال صونيت ليك
ماجدة: ماكان فيا لي ينصر عيانة
خديجة: نوضي يالله نمشيو عند جدات منير نسولو واش كاينة عليه شي خبار
لبسات جلابة وبانطوفة وخرجوا مشاو دقوا فالباب حتي كيتفتح للباب كيلقاو
لبسات جلابة وبانطوفة وخرجوا مشاو دقوا فالباب حتي كيتفتح للباب كيلقاو يوسف ماجدة تصدمات وتلاحت علبه كتعنق فيه وكتبكي مبقاتش كتكس لا برجليها لا والوا بكترة الفرحة
يوسف: ( عنقها ) انا رجعت احبي وعاد نوفي بالوعد ديالي ليك مقدرتش نتخلا عليك حيت لقيت فيك بزاف ديال لحوايج زوينين وصبرتي شحال من شهر باش نرجع ليك
ماجدة : وعلاش مكنتيش كتجوبني خلعتيني عليك ومكلتيش ليا بلي راك جاي حشومة عليك
المرأة: اوا شفتي هوا وصاني باش منكول ليك والوا ابنتي كان بغا يديرها ليك مفاجأة ساعة مان بغا يقتلك
صاف ورجعوها ضحك ماجدة باق ممتيقاش بلي حب قلبها كين حداها وفجنبها وغايتزوحوا ويظيرو وليدات فرحانة لواحد درجة متصورش فداك نهار كاع داك لبكا لي داز عليها كامل غاد رجع ليها بالضحك
حياتها تبدلات دازت سيمانة راح هو من المرض وحنا هيا من لبكا كانت جالسة معا والديها كتغدا وهوا اصوني ليها
يوسف: حبيبة ديالي علمي والديك غدا فلعشية انجي انا ولميمة باش نخطبوك
فرحات ماجدة هوا اشوفها باباها فديك الحالة عرف كاينة شي حاجة يالاه بغا يسولها وهيا تعاود ليه مراتوا كلشي
الاب: تبارك الله هادشي كامل وانا مفخباري والوا ياك
ماجدة: مهم بابا غدا كال ليا غادين اجيو انشاء الله باش اهضروا معاك فهاد الموضوع
الاب: اه صاف غير كوني هانية راه ماغاديش نزوجك ليه
ماجدة وماماها : (فدقة وحدة)اويلي علاش هادشي كامل مالك
الاب: اوا هاكك انا رب الأسرة مبغيتش بنتي تزوج فهاد الوقت كاين شي مشكيل
ماجدة تصدمات من هدرتوا وطلعات لبيتها كتجري ودموع نازلين حيت تقلقات من الهضرة لي كال ليها باباها تبعاتها ماماها كتجري
الأم : ههههههه مالك الهبيلة ديالي كتبكي راه غير كيضحك معاك باباك ونتي علي سبة مزربة تقلقتي
ماجدة: اويلي واش بصح هههههههه كيضحك معايا
فرحات ماجدة بزاف حيت غاد يتحقق ليها داكشي لي بغات ناضت كتغوت وتعنق في الام ديالها وكتضحك حتي بانت ليها ضرسة لعقل وتنقز وتتظارب هيا وخوها بالمخاد صونات لصحبتها وعاودات ليها كلشي فرحات حتي هيا كتر منها وكالت ليها تجي باش تعاونها فعلا جات عاوناتها فشغال دار كاملين وييقو مخلاو ماداروا لغد ليه فاقوا لبسات ماجدة واحد لغوب في طويلة فالغوز فاتح وفولار فلبيض ومكياج جات كتحمق بقاو كالسين كيتسناو حتي سمعوا الدقان في الباب ماجدة تخلعات ولات كلها كترعد وقليها بغا يخرج من بلاصتوا ومتوترة فنفس الوقت خرجات ماماها حلات الباب حتي كيلقاو عائلة امين ومعاهم أيوب ومعاهم حتي يوسف لي كان هاز معاه بوكي ديال الورد راكم عارفين شنو تيكون في الخطوبة دخلوا كلسوا كاملين في الصالون ماجدة وخديجة كالسين معاهم كيبان ليها أيوب فرحان معرفاتش ماجدة علاش امين بقا غير تيشوف في خديجة ويوسف بغا ياكل ماجدة بعينينه
جدة يوسف : اوا اسي محمد *الاب ديال ماجدة* جاين طالبين رااغبين في يد بنتكم ماجدة * باش ترتاح يد ولدنا شويا ههههههه* (غير ضاحك هادشي راه مكينش هههه)
محمد : لا لا لا سمحو لينا البنت مخطوبة لولد ...
قصتي مع الطبيب ⁦
♥️
⁩⁦
♥️
الجزء الأخير
محمد: مرحبا مرحباا الآلة منلقاوش ماحسن منكم ونبغي بنتي تعيش فرحانة فحياتها
يوسف: كون هاني اعمي الله اودي بنت راه مومو ديال عيني
كولشي بدأ تيضحك حيت مالها بواحد الطريقة فشكل مهم ركبوا للخواتم لبعضياتهم سالاو وهيا تجي واحد الفرحة لي غاد تخلي كلشي مصدوم ناضت خديجة الكوزينة تجيب صينية ديال اتاي وحتي كيسمعوا الام ديال أمين
ام امين: اوا مدام ولدنا يوسف خطبنالو ماجدة منساوش حتي أمين بغيناه لبنتكم خديجة .
خديجة جايبة صينية مني سمعات هاد الهدرة تصدمات كانت غاد طيح صينية وماجدة مصدومة كتر منها
ام ماجدة: اوا نعيطو لوليديها بعدا وهضروا معاهم فهاد الموضوع
اب أمين: صاف ماشي مشكل نخليو الام ديال ماجدة تعلمهم ومن بعد نخصص شي وقت باش نجيو عوالين علي الخطبة
ام امين : اوا راه حني عوالين زعمي امين كيبغيها وحتي هيا كتبغيه
ام ماجدة: اه صاف غاد نقولها لظارهم باش اوجدوا ومرحبا بيكم ومتلقاوش حسن من من خديجة بنتنا تربات بين ايدينا وكبرات فعزنا
داك نهار كامل دوزوه وهوما فرحانين صاف قرروا اديروا العرس من دبا شهرين والخطوبة ديال خديجة من دابا 4يام وصلات الخطوبة ديال خديجة تعانقوا مع بعضياتهم حيت داكشي لي كانوا كيحلمو بيه تحقق هوا اتزوجوا فنفس العام صاف قرب العرس وكلشي كيوجد ليه جاو عائلة أيوب وعائلة امين حيت صحابو من روح لروح وكلشي فرحان وناس لباس عليهم وطوموبيلات واعرين دار ليها احسن عرس حيت تعدبات معاه وصبرات علي غياب .ديالوا ومعمرها فكرات تغدروا بالعكس وقفات فجنبوا حتي ولا لباس عليه
اوا داز العرس كيف كانت كتحلم بيه ماجدة حتي قربوا يمشيو للدار وهيا توقف عليهم خطيبتوا*أية * القديمة جات لابسة لقصير
أية: سلام مبروك عليك ايوسف هيا تستاهلك كتر مني أه بصح خليتك في الوقت لي كان خاصني نكون فجنبك ولاكن شيطان مهم انا جيت غير نطلب منك سماحة ونتي اماجدة تهلاي فيه
يوسف : لا لا هانية ماشي مشكل اختي مكتابش
ماجدة: غير كوني هانية من جيهتوا نديروا بين عينيا
أية محقداتش حيت فعلا خاص توقف مع الشخص لي كتبغي واخا هوا خلاك تقدري ديري المستحيل باش يرجع ليك
مهم خديجة عندها العرس من دبا 3شهور علما يقاد امين شي حوايج مشات يام وحتي واحد نهار كيسمعوا بلي جدات يوسف ماتت انا لله وانا اليه راجعون وصل وقتها ومشات عند الله شدات ليه فايديه
ماجدة: سبحان الله حتي جمعاتنا عاد باش مشات الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة
صاف دازت الكنازة وامين وخديجة ٱجلوا العرس حيت مجاتش امرأة يالاه ماتات سكنات ماجدة هيا ومنير فدار وحدة
يوسف : فيفي احبيبة وجمعي حوايجك انخرط نجي نلقاك جامعة كلشي
ماجدة: علاش فين غادين فهاد صباح اعمري
يوسف : اوا صاف مكتقدايش من الأسئلة لاي يحظر سلامة
جمعات دوك لباليزات كاملين وكتسناه اجي الاداره باش تعرف علاش كال ليها تجمع هادشي
بقات كتسنا حتي جا وهوا يكول ليها
يوسف: دخلي داكشي لي جمعتي للطوموبيل وطلعي باش نمشيو
صاف ركبوا وصلوا للدار ديال ماجدة ماجدة مفاهمة والوا من هادشي لي كيدير دخلوا للدار لقاو خديجة امين وأيوب كلشي مجموع وهوا يكول
يوسف: مهم قررت نمشي انا وماجدة لأوروبا ندوزو شي يامات ونجيو للعرس ديال خديجة
فرحات ماجدة بزاف بعاد الخبر وسلمىات علي عائلتها كاملة وحتي صاحبتها خديجة تناول غادين للمطار وهيا شاد ليه فاييده حيت اول مرة غاد تركب في الطيارة وهيا خايفة وهوا تيضحك عليها وصلوا دوزو شهرين ( راكم عارفين خخ)صاف وصل العرس ديال خديجة ومقدروش اجيو حيت كان عندهم شي مشكل تفرجات في العرس ديال صاحبتها غير في تيلي وفرحات ليها بزاف دازت عام ونص وتزادت عندها بنت سماوها * ايناس * صاف قرروا باش رجعوا المغرب غير ضياف باش اجيبوا بنتهم تعرف علي عائلتها دارت ليهم مفاجأة
مني جات كتلقا صاحبتها حتي هيا ولدات ولد تعانقوا وكيتفكروا صحبة الحقيقية حيت بكاو بجوج فرحوا بجوج ونتزوجوا بجوح
خديجة: شوفي اصحبتي غير يكبر ولدي نزوجو بي بنتك انشاء الله هههه
ضحكوا شويا حيت حتا هوما تزوجوا صحاب والاحمد لله عاشت هيا وراجلها احسن ايام ودكريات لي معمرها تنسي ليها .
نهاية القصة ⁦
♥️
⁩⁦

تعليقات

⛔ ممنوع قراءة القصص المخيلة للاداب +18 فقط .